انخفاض أرباح شركات الاتصالات 35 %

تم نشره في الأحد 13 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • سيدة تتحدث في مكالمة هاتفية من جهازها الذكي -(تصوير: ساهر قدارة)

إبراهيم المبيضين

عمان- كشفت بيانات مالية تجميعية من النتائج المالية لشركات الاتصالات المحلية الثلاث العاملة في سوق الاتصالات المحلية  أن اجمالي صافي الربح المسجل للمشغلين في النصف الأول من العام الحالي تراجع بنسبة 35.1 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وذكرت البيانات التجميعية أن إجمالي صافي ربح شركات الاتصالات الرئيسية الثلاث العاملة في السوق المحلية ( زين، اورانج، وامنية ) سجّل خلال فترة النصف الاول من العام الحالي حوالي 46 مليون دينار متراجعا بمقدار 24.8 مليون دينار وبنسبة بلغت 35.1 % وذلك لدى المقارنة باجمالي صافي ربح الشركات المسجّل في نفس الفترة من العام الماضي والذي بلغ قرابة 70.7 مليون دينار.
يأتي ذلك ليعكس حالة استمرار تراجع المؤشرات المالية لقطاع الاتصالات لا سيما في مؤشر صافي الربح، مع استمرار حالة تأثر الشركات الثلاث بارتفاع تكاليف فاتورة الكهرباء، وتكبّدها مصاريف اضافية لتمويل أو اطفاء أثمان تراخيص جديدة أو تجديد لرخص للاجيال الثاني والثالث والرابع.
وعلى صعيد متصل لم يقتصر التراجع على مؤشر صافي ربح شركات الاتصالات، ولكن البيانات التجميعية أظهرت كذلك انخفاضا في اجمالي ايرادات المشغلين الثلاثة خلال فترة النصف الاول من العام الحالي وبنسبة وصلت الى 5.7 %.  واوضحت البيانات أن اجمالي ايرادات سوق الاتصالات المحلية بلغ في نهاية النصف الأول من العام الحالي قرابة 395.4 مليون دينار، متراجعا بمقدار 24.6 مليون دينار، وبنسبة بلغت 5.7 %، وذلك لدى المقارنة باجمالي ايرادات سوق الاتصالات المحلية المسجل في فترة النصف الاول من العام الماضي والذي بلغ وقتها حوالي 420 مليون دينار.
والمؤشرات سابقة الذكر تمثل صافي ربح الشركات وايرادات من تقديم الشركات لخدمات الاتصالات التقليدية والحديثة : خدمات المكالمات الصوتية والرسائل القصيرة، وخدمات الإنترنت عريضة النطاق وما يرتبط بها من خدمات اضافية.  وعزا نائب الرئيس في شركة " اورانج الأردن" رسلان ديرانية تراجع صافي ربح شركات الاتصالات لاستمرار تأثرها بارتفاع تكاليف الكهرباء، وهو القرار الذي اتخذته الحكومة وبدأت بتنفيذه منتصف العام 2012 ، عندما زادت تعرفة الكهرباء على قطاع الاتصالات بنسبة 150 %.
كما أكد أن تراجع صافي الربح يرجع ايضا إلى تكاليف اضافية تكبدتها الشركات لتسدد أثمانا، او البدء باطفاء مصاريف الاستحواذ على ترددات الجيل الرابع، ومصاريف اطفاء تكاليف تجديد رخصة الجيل الثاني في حالة " اورانج".
ومن المعلوم أن شركات الاتصالات الرئيسية الثلاث حازت على ترددات الجيل الرابع خلال العامين الماضي والحالي، حيث حازت شركة زين على حزمتي ترددات للجيل الرابع المتنقل بسعر 142 مليون دينار، وبدأت بتقديم الخدمة بداية العام الحالي، كما حازت شركة اورانج على حزمة من ترددات الجيل الرابع المتنقل بداية العام الحالي بسعر 71 مليون دينار، وبدأت بتقديم الخدمة اواخر شهر أيار ( مايو ) الماضي، فيما حازت شركة امنية على حزمة من ترددات الجيل الرابع المتنقل بسعر 71 مليون دينار، كما أن شركة اورانج كانت جددت ترخيص حيازتها لترددات الجيل الثاني خلال العام الماضي لخمس سنوات وبسعر بلغ 52 مليون دينار.
وبالنسبة لتراجع الإيرادات قال ديرانية إن "ابرز اسبابه هو التوسع وزيادة استخدام تطبيقات التراسل المجانية مثل " الواتساب" و"الفايبر" وغيرها والتي اثرت سلبا على الحركة الهاتفية التقليدية لا سيما الدولية منها".
وأشار ديرانية إلى أنه من أسباب تراجع الإيرادات ايضا هو اثر الضريبة الخاصة التي رفعتها الحكومة من 12 % الى 24 %  منتصف العام 2013، والتي اثرت في الطلب على خدمات الاتصالات، الى جانب تأثيرات المنافسة الشديدة الموجودة اصلا في سوق الاتصالات المحلية.

التعليق