النقابة تتهم الحكومة ووزارة التربية بـ"العجز" عن حماية المعلمين

تم نشره في الأحد 13 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • شعار نقابة المعلمين -(ارشيفية)

عمان- الغد- اتهمت نقابة المعلمين الحكومة ووزارة التربية والتعليم بـ"العجز عن توفير ادنى درجات الأمن الوظيفي والحماية للمعلمين من الاعتداءات المختلفة".
وقال الناطق باسم النقابة ايمن العكور، في تصريح صحفي أمس، انه في الوقت الذي تتوعد فيه وزارة التربية المعلمين بتطبيق القانون دون هوادة، وتصف عقلياتهم بـ"البائدة"، وتتهمهم باذلال الطلبة "تقف الوزارة والحكومة عاجزة عن توفير أدنى درجات الأمن الوظيفي، والحماية للمعلم من الاعتداءات المختلفة". والتي ازدادت مؤخرا كما ونوعا، وطالت المعلم والمعلمة والمدير ومدير التربية وغيره من المستويات التربوية.
وقال ان هذه الظاهرة "تعبر عن عمق أزمة النظام التربوي الأردني دون حلول جذرية حقيقية، رغم التعهدات الحكومية والنيابية، ومنذ سنين بإجراء التعديلات اللازمة على قانون العقوبات، وإجراءات التعامل الأمني والتوقيف مع المعلمين على خلفية القضايا التربوية والتعليمية".
وأكد ان المعلم الأردني "ينوء تحت ضغوط وظيفية ومعيشية خطيرة وكبيرة، حولت التعليم إلى مهنة منبوذة وطاردة للكفاءات، وأصبح الضغط غير المبرر على المعلم والتصريحات غير المسؤولة والمسيئة للمعلم مؤذنة بحدوث انفجارات في الميدان التربوي والتعليمي، نتيجة اللامبالاة لواقع المعلم، وظروفه الوظيفية والمعيشية، وعدم تقدير دوره ومكانته التربوية والتعليمية والمجتمعية". محذرا "اياكم واذلال المعلمين".
إلى ذلك، توقف معلمو مدرسة ذيبان الثانوية للبنين في مادبا أمس عن التدريس، احتجاجا على نقل زملاء لهم، "إثر شكوى من الأهالي على تطبيقهم أسس النجاح والرسوب"، بحسب بيان منفصل للنقابة.
وقالت النقابة ان قرار نقل المعلمين من قبل مدير التربية والتعليم باللواء "جاء بصفة النقل الفني بالتبادل مع معلمي مدرسة العالية الثانوية دون طلب من المعلمين المنقولين أو حتى رضاهم".
وقال رئيس فرع النقابة في مادبا مفلح الفلاحات، إن "قرار نقل الزملاء جاء بشكاوى من قبل بعض الأهالي لأنهم يطبقون أسس وتعليمات النجاح والرسوب"، مضيفا أن المديرية "لم تتخذ قرار نقل الزملاء في الأوقات المعتادة في بداية دوام المدارس، ما يسبب خللا وإرباكا للعملية التعليمية في المدرستين".
وقال إن "المديرية لم تصدر أي تبرير لهذا القرار".

التعليق