مجلس مفوضي هيئة الاتصالات يزور شركة "زين"

تم نشره في الاثنين 14 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - زار رئيس وأعضاء مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات والمدراء المختصون اول من امس الاحد الشركة الأردنية لخدمات الهواتف المتنقلة (زين)، التقى خلالها الوفد بالرئيس التنفيذي للشركة السيد أحمد الهنانده وعدد من المعنيين في الشركة.
وأكد رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس غازي الجبور على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات مع شركات الاتصالات المختلفة وبشكل دوري والتي تأتي في اطار تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وانطلاقا من حرص الهيئة على التواصل مع كافة شركائها من الاطراف المعنية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحفيز التفاعل الايجابي في بحث القضايا القطاعية المهمة، وبالنتيجة الوصول الى تقديم خدمات الاتصالات للمستفيدين بسوية عالية وأسعار معقولة وبما يحقق الأداء الأمثل لقطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيراً الى التزام الهيئة بالحصول على التغذية الراجعة والملاحظات الواردة من كافة شركات الاتصالات المعنية والهادفة الى انفاذ القرارات التنظيمية الصادرة عن الهيئة تحقيقاً لمصالح الأطراف كافة.
وأضاف المهندس الجبور أن من بين الأهداف التي تسعى الهيئة الى تحقيقها في القطاع زيادة معدلات انتشار خدمات الاتصالات وبالاخص الانترنت عريض النطاق، والوصول الى مستوى فعال من المنافسة يضمن ارتفاع جودة الخدمات وانخفاض اسعارها وتعدد خياراتها المقدمة للمستهلك النهائي، مؤكداً أن تنافسية السوق تحكمه كفاءة مقدمي الخدمات من خلال تنوع خدماتهم المقدمة على النحو الذي يلبي رغبات المستفيدين ويواكب احتياجاتهم المتزايدة في ضوء تداخل خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في كافة أوجه الحياة العملية.
وأشار المهندس الجبور الى أن الآلية التي تحكم عمل الهيئة مع شركات الاتصالات المرخصة في المملكة تقوم على مبدأ العدالة وإتاحة المجال أمام كافة الشركات للمنافسة في تقديم الخدمات ضمن التشريعات المعمول بها.
من جانبه، "رحب الرئيس التنفيذي في شركة زين أحمد الهناندة بالحضور، وثمن مبادرة هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، في عقد هذه اللقاءات والعلاقات الثنائية مع مشغلي الاتصالات في الأردن، الامر الذي من شأنه ان يصب في مصلحة القطاع الذي يمثله المشتركون والمستثمرون والحكومة، مؤكداً على أهمية الخروج بتصور موحد ومشترك للنهوض والارتقاء بالقطاع، بالإضافة إلى ايجاد حلول جدية للمعيقات التي تواجه مشغلي شركات الاتصالات، ليتسنى لهم تقديم خدماتهم بسوية وكفاءة عالية، ما يؤدي إلى تعزيز سبل وفرص الاستثمار، لتحسين البنية التحتية".

التعليق