ضبط اعتداءات على "المياه" لصالح مزارع موز بالشونة

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • إحدى مزارع الموز في منطقة الأغوار-(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان - الغد - نفذت كوادر وزارة المياه والري/ سلطة المياه اخيرا حملة شاملة على عدد من مزارع الموز المعتدية على الخط الناقل الرئيسي لمياه الشرب، طالت مناطق الكفرين والروضة والجوفة في الشونة الجنوبية، وتم ضبط عدد من الخطوط المعتدية على الخط الناقل الرئيسي قطر 8 إنشات.
وبعد أن كانت الوزارة اوقفت الضخ من محطة الكفرين لتحديد وضبط الاعتداءات، عادت المحطة امس الى الضخ الاعتيادي للمواطنين في المنطقة.
وأوضح مصدر مسؤول في الوزارة امس انه "وإثر ورود شكاوى عديدة من المواطنين، من ان هناك استنزافا لمعظم حصص مياه الشرب المخصصة للمواطنين في هذه المناطق، تم إيقاف الضخ من محطة الكفرين، لحين كشف الاعتداءات، وبدأت فرق جوالة وتفتيشية بالكشف على الخط الناقل الرئيسي، الذي يضخ 150 م3/ ساعة، حيث تبين ان المياه التي كانت تصل للمواطنين لا تزيد على 15 % من طاقة الخط الحقيقية". وبدأت الحملة بمرافقة قوات الدرك بعد مخاطبة الحاكم الإداري في المنطقة، حيث تم ضبط 3 اعتداءات رئيسية، على الخط بتمديد 3 خطوط لري مزارع موز، اثنان منها بقطر 1,5 انش لكل منها، من خلال تمديد خطوط لمسافة 250 مترا لري مزارع موز أيضا، وتم فصل الاعتداءات وإعداد الضبوطات، والاخير خط قطر 3 إنشات يقوم بسحب حوالي 80 م3/ساعة، أي ما يزيد على 1900م3/ يوميا، وبدأت الفرق العاملة بفصل الخطوط وإعداد الضبوطات الخاصة بالواقعة لكشف هوية المعتدين واتخاذ الإجراءات المناسبة بحقهم.
وأشار المصدر إلى انه تم السبت الماضي وبعد ورود معلومات بوجود اعتداءات جديدة بمنطقة الكفرين، هرعت طواقم التفتيش والصيانة في ادارة مياه الشونة الجنوبية الى الموقع، وتم ضبط اعتداءين جديدين من خلال تمديد خطوط لمسافة حوالي 400 متر، أحدها خط قطر 2 إنش، يقوم بسحب حوالي 1200 م3/يوميا، وآخر بقطر 1 إنش لري مزرعة موز مجاورة يقوم بسحب 600م3/ يوميا، وتقوم بتزويد برك زراعية داخل مزارع موز، وتم فصل الخطوط وإعادة تصويب الاوضاع وإعداد الضبوطات الخاصة بالواقعة لاستكمال الاجراءات القانونية بحق المعتدين.
وأعلن المصدر أنه تمت إعادة الضخ من محطة الكفرين كالمعتاد، منذ صبيحة أمس، بالضخ على مناطق الدور والكفرين والروضة، وبالمتابعة كانت عملية التوزيع وفق الحصص المقرة للمناطق بعدالة وانتظام بعد فصل الاعتداءات التي كانت تمنع انتظام وصول المياه للمواطنين. وبين المصدر أن الادعاء العام ينظر في العديد من قضايا الاعتداءات حاليا لتتم إحالتها الى القضاء.  وكانت مناطق الروضة والجوفة والكفرين شهدت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية عدم انتظام وصول المياه للمواطنين بكميات كافية، خاصة خلال موجة الحر الاخيرة، وقامت الوزارة/ السلطة بتكثيف جهودها لكشف حقيقة الأمر وقامت بتخصيص صهاريج للمياه لتزويد المواطنين.

التعليق