الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يحذران من تفاقم العنف في القدس المحتلة

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015. 12:03 صباحاً

الأمم المتحدة - حذر مبعوث الامم المتحدة إلى الشرق الأوسط أن المواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلية والفلسطينيين في باحة المسجد الأقصى قد تشعل أعمال عنف في المنطقة.
وقال منسق الامم المتحدة نيكولاي ملادينوف امام مجلس الامن الدولي "فيما يواجه الشرق الاوسط دوامة مفرغة من الارهاب والتطرف، ان مثل هذه الاستفزازات الخطيرة يمكن ان تشعل اعمال عنف تتجاوز جدران المدينة القديمة في القدس".
ودعا ملادينوف إلى ضبط النفس قائلا من "الضروري الحفاظ على الوضع القائم التاريخي".
كما حذرت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي من تنامي الكراهية في المنطقة ،ودعاالاتحاد الأوروبي إلى "احترام صارم للوضع القائم في الاماكن المقدسة"، منبهة إلى ان "اي تغيير في هذا الوضع ستكون له تداعيات خطيرة تزعزع الاستقرار"، الامر الذي عبرت عنه ايضا الولايات المتحدة والامم المتحدة.
من جهته وصف السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور الوضع بانه "بالغ الخطورة" متهما "متطرفين في الجانب الإسرائيلي بالسعي إلى فرض وجود يهودي" في الموقع.
وحذر منصور من ان مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى مواجهة دينية "تخلف تداعيات على كل انحاء الشرق الأوسط ومناطق اخرى".
وقال للصحفيين إن "المواجهة الدينية هي ما يتمناه" تنظيم داعش المتطرف الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسورية.- (أ ف ب)

التعليق