المفرق: طلبة في دير الكهف يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على "الدمج"

تم نشره في الجمعة 18 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • طلبة في الطابور الصباحي بإحدى مدارس عمان-(تصوير: محمد أبو غوش)

إحسان التميمي

المفرق- امتنع طلبة 7 مدارس في قضاء دير الكهف بمحافظة المفرق عن التوجه إلى مدارسهم اليوم احتجاجا على قرار وزارة التربية والتعليم دمج المدارس الصغيرة التي يقل عدد طلبتها عن 10.

وحذر أولياء أمور الطلبة من الانعكاسات السلبية لقرار الدمج على مستقبل أبنائهم، سيما وأن المضي في تطبيقه سيحرم العشرات منهم من فرص إكمال تعليمهم، لافتين إلى أن المنطقة التي لم يزرها أي مسؤول منذ سنوات تعاني مشكلات عديدة أبسطها عدم توفر وسائل النقل العام.

وقال مختار قرية الرفاعيات خليف المساعيد إن الأهالي توافقوا على عدم إرسال أبنائهم في مختلف الصفوف الدراسية إلى المدارس، كخطوة أولى احتجاجا على القرار الذي سيرتب كلفا إضافية لا تقتصر فقط على أجور النقل، بل تتعداها إلى التأثير على فرص أبناء المنطقة بالتعيين في وزارة التربية والتعليم.

وقال محمد سميران أحد أولياء الأمور إن أهالي الطلبة في مدارس (دير الكهف الثانوية للبنين، والإناث، والأساسية) ومدرستين في قريتي قاسم والرفاعيات قرروا الامتناع عن إرسال أبنائهم لجميع المراحل الأساسية والثانوية في مدارس الإناث والذكور في المنطقة، متسائلا عن السبب الذي يدفع الوزارة إلى اتخاذ القرار دون حساب للنتائج الاجتماعية المترتبة على نقلهم.

من جهته أكد مدير التربية والتعليم للواء البادية الشمالية الشرقية رياض شديفات على المضي في تنفيذ القرار ضمن خطط دمج المدارس الصغيرة كإحدى توصيات مؤتمر التطوير التربوي الأخير من أجل تحسين ورفع مستوى التحصيل الأكاديمي.

وقال إن مدارس وزارة التربية والتعليم، تعاني منذ سنوات طويلة من ظاهرة تدني عدد الطلبة للمدرسة الواحدة، حيث أن عدد المدارس التي عدد الطلاب فيها يتراوح ما بين طالب الى 10 طلاب، بلغ 206 مدارس، "وهذا لا يعقل، فلا يوجد نظام تربوي ناجح يستطيع أن يعطي تعليما ناجحا لصف فيها طالبان أو ثلاثة".

وكان وزير التربية والتعليم محمد ذنيبات أعلن سابقا عن وجود 17 مدرسة لا يتجاوز عدد طلبتها 72 ويعمل فيها 60 معلما، وان 32 % من مدارس المملكة يوجد فيها نحو 8 % من عدد الطلبة الإجمالي يقوم بتدريسهم 15 % من المعلمين.

Ihssan.tamimi@alghad.jo

 

التعليق