"المستقبل النيابية" تثمن المواقف الملكية في الدفاع عن "الأقصى"

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - دانت وفاق المستقبل النيابية الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية الجبانة على المسجد الأقصى، الحرم القدسي الشريف، واقتحام باحاته ومحاصرة المصلين والمرابطين فيه والاعتداء عليهم.
وأعربت الكتلة في بيان أمس عن تقديرها واعتزازها بمواقف وجهود جلالة الملك عبدالله الثاني المشرفة والشجاعة في مواجهة هذه الاعتداءات السافرة عبر الاتصالات التي أجراها جلالته مع عدد من قادة الدول العربية والإسلامية والدولية الفاعلة والمؤثرة في منظومة العلاقات الدولية، لوضعهم بصورة تطورات الوضع في القدس، ونجاح الدبلوماسية الأردنية في استصدار بيان عن مجلس الامن استخدم فيه مصطلح الحرم الشريف.
وأكد الناطق الإعلامي باسم الكتلة النائب هايل ودعان الدعجة ان الكتلة "وهي تحيي صمود العرب المقدسيين ومقاومتهم الباسلة في الدفاع عن المقدسات، لتثمن عاليا موقف جلالة الملك، الذي عبر فيه عن غضبه وقلقه الكبيرين من الاستفزازات والتصعيدات الإسرائيلية الأخيرة في القدس، والتي سيؤثر استمرارها على العلاقة بين الأردن واسرائيل".
وطالبت الكتلة دول العالم المؤثرة، والأمة العربية والإسلامية، والاتحادات البرلمانية الدولية والأوروبية والعربية، والمنظمات الدولية والإقليمية بـ "الاضطلاع بدورها وتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والانسانية والقانونية لوقف الاستفزازات والاعتداءات الإسرائيلية على الأماكن المقدسة"، مشددة على أهمية الدور الأردني التاريخي في رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والحفاظ على الوضع القائم في الحرم الشريف. - (بترا)

التعليق