كندا تتعهد باستقبال 10 آلاف لاجىء سوري

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2015. 08:38 صباحاً
  • (أرشيفية)

أوتاوا- تعهدت الحكومة الكندية في حال بقيت بالسلطة بعد الانتخابات التي ستجرى في تشرين الأول (أكتوبر)، استقبال 10 آلاف لاجىء سوري خلال عام وعلى أن تعمل على تعديل الإجراءات الإدارية، حسب ما أعلن وزير الهجرة كريس الكسندر.
وقال إن هؤلاء اللاجئين العشرة آلاف وهم من ضمن حصة حددتها الأمم المتحدة، سوف يدخلون إلى كندا "قبل أيلول (سبتمبر) 2016 أي قبل 15 شهرا مما كان مقررا".
وأضاف خلال لقاء مع الصحفيين على هامش الحملة للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 19 تشرين الأول "سوف نقوم تخفيف الإجراءات وفي إطار تأمين أمن الكنديين".
ومن جهتها أوضحت وزارة الهجرة في بيان أن تعليمات بهذا الخصوص إلى الطواقم المكلفة منح التأشيرات لإجراء المقابلات.
وأوضحت الحكومة أن كندا سوف تعتبر من الآن وصاعدا أن "الأشخاص الذين يفرون من النزاع يتمتعون بوضع لاجىء" بهدف تسريع النظر في الطلبات.
ووعدت باتخاذ قرار "حول كل طلبات السوريين" الذين قدموا طلبات حتى الآن بقبولها قبل نهاية هذا العام لتسهيل وصولهم بعد ذلك حتى أيلول 2016.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لماذا (صالح)

    الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2015.
    السوريون لا يرغبون بترك بلادهم ان كانت الاوضاع افضل، لماذا تصدرت كل دول العالم لموضوع اللجوء واستقبال السوريين؟ لماذا يريدوا افراغ سوريا من اهلها؟ اليس الاولى مساعدة دول الجوار لاستقبال اللاجئين لوقت محدد والعمل بجد لحل الازمة حتى يعود السوريون الى بلادهم، هذه الهجرة الضخمة لها ما لها ووراء الأكمة ما وراءها