اليونان: حزب تسيبراس اليساري يفوز بالانتخابات بدون أغلبية

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء اليساري السابق الكسيس تسيبراس اثناء اقتراعه في مركز انتخابي في اثينا امس.-(رويترز)

اثينا - فاز حزب سيريزا اليساري المتطرف بزعامة الكسيس تسيبراس في الانتخابات المبكرة التي جرت امس في اليونان متقدما بثلاث نقاط على الاقل على اليمين المعارض بزعامة فانغيليس مايماراكيس.
والاستطلاع الجديد الذي اجرته خمس محطات تلفزيونية اظهر فوز سيريزا بما بين 33 و35 في المئة من الاصوات مقابل ما بين 28,5 و30 في المائة لحزب الديمقراطية الجديدة اليميني. لكن هذه النتيجة لا تضمن الغالبية المطلقة لتسيبراس.
وتاكدت هذه النتائج بعد فرز 15% من الاصوات واظهرت حصول سيريزا على نسبة 35,12 %.
كما أظهرت النتائج حلول حزب الفجر الذهبي (النازي الجديد) في المرتبة الثالثة بنسبة 7,35 %.
واقر زعيم حزب المحافظين مايماراكيس بهزيمة حزبه في الانتخابات، وقال للصحفيين "أهنئه" في اشارة الى تسيبراس مضيفا "يبدو ان المواطنين لم يغيروا رأيهم".
وقال ميماراكيس إن الأولوية أمام البلاد الآن هي تشكيل حكومة.
وقال للصحفيين "يبدو ان نتيجة الانتخابات قد خلصت إلى تقدم سيريزا والسيد تسيبراس".
ومضى ميماراكيس يقول "انني أهنئه وأطالبه بتشكيل الحكومة المطلوبة".
الى ذلك، قال مصدر كبير بحزب سيريزا اليساري الذي ينتمي اليه اليكسيس تسيبراس إنه سيشكل حكومة خلال ثلاثة أيام بعد أن اشارت النتائج الأولية إلى تحقيق فوز واضح للحزب في الانتخابات.
وأضاف المصدر "أود أن أكرر ما قاله (حزب) تسيبراس بانه سيتم تشكيل حكومة خلال ثلاثة أيام."
وقالت وزارة الداخلية على موقعها الالكتروني انه بعد فرز نحو 21 في المائة من الأصوات حصل حزب سيريزا على نحو 35 في المائة من الأصوات مقابل 28 في المئة لحزب الديمقراطية الجديدة المحافظ.
وادلى الناخبون اليونانيون باصواتهم في انتخابات تشريعية حاسمة اعلن خلالها رئيس الوشزراء اليساري السابق الكسيس تسيبراس عن ثقته بالفوز فيها بولاية ثانية ل"حكومة مناضلة" تقوم بالاصلاحات وانعاش الاقتصاد في الدولة التي تعاني من ازمة مالية. وبعيد فتح مراكز الاقتراع في الانتخابات التي يتواجه فيها حزب سيريزا بزعامة تسيبراس والمحافظون قال الزعيم اليساري ان "اليونانيين ... سيقررون مستقبلهم بانفسهم ... ويكرسون الانتقال الى حقبة جديدة".
وقال تسيبراس ان الناخبين سيختارون "حكومة مناضلة" مستعدة "للمواجهات الضرورية للمضي قدما باصلاحات". وكان تسيبراس قد وافق في تموز/يوليو الماضي على اجراءات تقشف اكثر قسوة للبلاد مقابل الحصول على صفقة الانقاذ المالية الثالثة لها في خمس سنوات.
وادلى اكثر من 9,8 مليون ناخب باصواتهم في الانتخابات لاختيار حكومة جديدة. وتسيبراس الذي انتخب في كانون الثاني/يناير الماضي بعد وعود بعدم تطبيق اجراءات تقشف، اغضب كثيرين في اليونان بموافقته على الخطة.
وقالت الناخبة من المحافظين ماريكا يراكي (58 عاما) "اراد اليونانيون ان يجربوا سيريزا لكنهم رأوا النتائج، هم زمرة من الكذابين".
ويدلي كثيرون باصواتهم مستائين مدركين ان الاسابيع القادمة تحمل تطبيق الاصلاحات التي وافق عليها تسيبراس في تموز/يوليو الماضي مقابل 86 مليار يورو (97 مليار دولار) من المساعدات الدولية الجديدة.-(وكالات)

التعليق