العقبة: تشغيل تجريبي لميناء البضائع العامة باستقبال باخرة كبريت

تم نشره في الاثنين 21 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • باخرة كبريت تفرغ حمولتها في ميناء البضائع العامة بالعقبة امس-(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم أنه عمليات البناء والتأهيل مستمرة في الموانئ الجديدة جنوب العقبة، مشيراً إلى أن الشركة عملت امس على ادخال باخرة كبريت كتشغيل تجريبي لميناء البضائع العامة على رصيف رقم (2) لحين إعادة التأهيل بالميناء الصناعي.
وبين غانم لـ"الغد" أن عملية ادخال باخرة الكبريت تمت بنجاح كتشغيل تجريبي لميناء البضائع للتأكد من سلامة عمليات المناولة والأمور الفنية والتقنية الاخرى لتفادي وقوعها في المستقبل، مشيراً الى ان عملية التشغيل الفعلي والرسمي للميناء والرصيف ستكون بعد عيد الاضحى المبارك.
وأضاف غانم ان استقبال بواخر الكبريت سيكون على رصيف البضائع، لحين اكتمال إعادة التأهيل والصيانة في الميناء الصناعي والتي تديره الشركة الاردنية للموانئ.
وبين غانم، أنه سيتم تشغيل رصيفين آخرين قبل موعد التسليم الرسمي في شهر حزيران (يونيو) العام المقبل، وأنه سيتم مناولة البضائع العامة بتحميل مباشر على الرصيف، مع توفير مواقع مؤقتة للتخزين، موضحا أن كافة الترتيبات اتخذت لتجهيز الرصيفين على صعيد البيئة والسلامة العامة والتجهيزات الفنية للعمليات المينائية والحماية الأمنية، بالترتيب مع الجهات ذات العلاقة.
وأشار غانم إلى أن تشغيل رصيف رقم (2) بدلاً من الميناء الصناعي، سيسهل مهمة الشركة المنفذة لمشروع إعادة تأهيل وتطوير الميناء الصناعي، والذي وقعت "تطوير العقبة" وشركة الموانئ الأردنية الصناعية اتفاقية تصميم وتمويل بناء وتشغيل وإدارة الميناء الصناعي، باستثمار يقدر بحوالي 100 مليون دينار، على أساس البناء والتشغيل ونقل الملكية بعد 30 عاما.
وأضاف، أن الميناء الصناعي سيتم تشغيله بداية العام المقبل، مؤكداً أن إنشاء مثل هذا النوع من الموانئ ينطوي على أهمية كبرى من الناحية الاقتصادية واللوجستية، لما له من أهمية كبرى في تعزيز وتيرة الاقتصاد الوطني، ورفع الكفاءة التشغيلية للموانئ وتسهيل وانسياب البضائع ضمن الاختصاص.
وأوضح غانم أن "منظومة الموانئ الأردنية تحظى باهتمام ومتابعة خاصة من الملك عبدالله الثاني، باعتبارها محورا رئيسا في الارتقاء بأداء المنطقة الاقتصادية كمقصد استثماري مهم على الرأس الثاني للبحر الأحمر.
وبين أن شركة الموانئ الصناعية الأردنية ستقوم بتنفيذ الالتزامات المترتبة على الاتفاقية بصفتها الجهة التي ستتولى تطوير وتمويل وإعادة تأهيل وبناء وتشغيل وإدارة وتوسعة الميناء الصناعي، على أن تلتزم "تطوير العقبة" بتقديم مخطط شامل يتضمن جميع عناصر تطوير وإعادة تأهيل الميناء، بالإضافة إلى مخططات وخطة عمل وبرنامج تنفيذي زمني لإنشاء مرافق التطوير وتجهيزها وتشغليها وإدارتها وفقاً للمواصفات العالمية ذات العلاقة بمثل هذا النوع من المشاريع، وإعداد دراسة شاملة تخص إعادة تأهيل الميناء الصناعي، على أن تقوم الشركة بإنشاء رصيف إضافي بطول لا يزيد على 210 أمتار، لتأمين رسو آمن للسفن وتجهيز مرافق تفريغ مغلقة ومتخصصة.
وأكد غانم أن تنفيذ الميناء الصناعي هو أحد أهم الأهداف الاستراتيجية لشركة تطوير العقبة، عبر استخدام أفضل الوسائل المتاحة، وبالتعاون مع هذه الشركات التي تتمتع بأهلية فنية عالية وخبرة كبيرة في تنفيذ مثل هذا النوع من المشاريع، بما يكفل تحقيق الهدف المنشود، وإنشاء ميناء صناعي بثلاثة أرصفة صناعية متخصصة.
وأضاف أن الميناء الصناعي يأتي ضمن منظومة الموانئ الجديدة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، والتي تنشئها وتطورها شركة تطوير العقبة، وبالتنسيق مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ووزارة الطاقة والثروة المعدنية، ضمن مخططها الشامل إلى اكتمال منظومة الموانئ الأردنية بـ28 رصيفا متخصصا ينتهي العمل بآخرها بنهاية العام 2016.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق