ورشة تدريبية لذوي الإعاقة تعلمهم الدفاع عن أنفسهم

تم نشره في الثلاثاء 22 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من الورشة - (من المصدر)

مجد جابر

عمان- أجواء الحماس والعزيمة والإرادة هي التي كانت تخيم على الورشة التدريبية الأولى من نوعها التي أقامها مركز "she fighter" للسيدات ذوات الإعاقة للدفاع عن النفس؛ حيث حضر الورشة التي أقيمت على مدار يومين سيدات ذوات إعاقة بصرية، وسمعية، وتوحد، ومتلازمة داون، وإعاقة حركية بأنواعها كافة.
وهدفت الورشة إلى تدريب المشاركات للدفاع عن أنفسهن في حال تعرضن لأي اعتداء من قبل أي شخص وكيفية التخلص من المعتدي وطرحه أرضاً، وكيف يمكنهن النهوض في حال تعثروا على الأرض وأمور أخرى تساعدهن على حماية أنفسهن في حال تعرضهن لأي اعتداء.
مؤسسة المركز المدربة لينا خليفة، تقول إنها وبالاستعانة بمدربة أخرى قدمت من هولندا تعاني من شلل نصفي، قاما بتدريب المشاركات على مدة يومين؛ حيث حضر التدريب الذي أقيم في فندق اللاند مارك أكثر من 60 مشتركة قدمن من جمعية "أنا انسان"، وجمعية "الهبة للأيتام والإعاقة"، وتمت الاستعانة مع متطوعات لمساعدتهن في الورشة.
وبينت خليفة أن الثقة في النفس هي الأساس بكل شيء وهي مصدر القوة لأي عمل، مبينةً أن أجواء الحماس والسعادة والثقة هي التي كانت تغمر المشتركات وتخيم على الورشة.
رشا هي إحدى المشاركات في الورشة والتي عبرت عن سعادتها الكبيرة بالورشة، وقالت "بالرغم من أي نوع إعاقة، هناك طريقة للدفاع عن النفس ولا يوجد أي مانع أمام أي شخص مهما كان أن يدافع عن نفسه"، مبينةً أن كل إنسان لديه قدرات ويمتلك لياقة مهما كانت إعاقته.
في حين عبرت مرام بكر وهي مشتركة أخرى عن سعادتها بهذه التجربة، وقالت إنها تشعر بقوة وثقة لا توصفان، وتناغم وحب بعيدين تماماً عما تراه من الناس في المجتمع الخارجي، مبينةً أنها ومن خلال هذه الورشة شعرت بالاندماج وروح الفريق الواحد.
وتضيف أنها في البداية كانت تعتقد أن التدريبات صعبة ولا يمكنها تنفيذها، الا أنها وضعت في ذهنها أنها تستطيع ونجحت في ذلك.
في حين علقت هديل وهي مشاركة أخرى، بأنها تشعر بالفخر والسعادة وبأنها تعلمت شيئا جديدا ستستفيد منه في حياتها وسيعطيها القوة للمضي قدما. مبينةً أنه بهذه الطريقة يمكن أن يكون هناك جيل واع وقادر على الدفاع عن نفسه وعلى تغيير النظرة المأخوذة عن الأشخاص ذوي الاعاقة.
إحدى المشتركات أكدت أنها منذ 30 عاماً وهي تجلس على كرسيها المتحرك ولم تفكر بيوم أنها بحاجة الى مثل هذا التدريب لأنها على كرسي متحرك لن يتعرض لها أحد أو يلتفت لها، الا أنها وبعد الخوض بالتجربة والتدريب شعرت بأهميته، وتقول "حتى لو لم أتعرض لإيذاء لكن عندما أسقط على الأرض أعرف كيف أساعد نفسي على الوقوف مجددا".
يذكر أن المركز هو الأول في الدفاع عن النفس للمرأة في الأردن والشرق الأوسط، تأسس في العام 2012، لدعم وتقوية النساء نفسياً وجسدياً.

majd.jaber@alghad.jo

التعليق