شوارع المدينة شهدت حركة تجارية نشطة وسط حالة أمنية وتنظيمية متميزة

"السلطة الخاصة": 50 ألف زائر يؤمون العقبة خلال العيد

تم نشره في الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • زوار يستخدمون مرافق مائية لأحد منتجعات العقبة خلال العيد -(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة- وصل عدد زوار مدينة العقبة خلال إجازة عيد الأضحى المبارك إلى نحو 50 ألف زائر من مختلف محافظات المملكة، إضافة إلى سياح من جنسيات عربية  وعالمية، بحسب احصائيات سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.
وشهدت شوارع العقبة حركة تجارية نشطة، وسط حالة أمنية وتنظيمية وخدماتية متميزة، نجحت فيها العقبة بكافة مؤسساتها واجهزتها في رسم صورة مثالية عن المدينة، التي باتت الخيار الأول للأردنيين وضيوفهم كمنطقة سياحية وترفيهية وتسويقية، في حين غابت مظاهر الازدحام والتخييم في الشوارع وبعض الساحات العامة في هذا العيد عن العقبة، بعد أن عملت سلطة العقبة على منعها.
وأكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي، إن النشاط السياحي في العقبة ساهم في إنعاش الحركة السياحية والاقتصادية في المدينة، لما تمثله العقبة دائما من مقصد سياحي مميز للأردنيين وضيوفهم، مشيراً إلى قيام السلطة بتوفير كافة المتطلبات الأساسية على الشواطئ والساحات وأماكن الترفيه لخدمة أهالي العقبة وزوارها.
وأكد أن كوادر السلطة تابعت الزوار من خلال غرف عمليات في أكثر من مكان بهدف ضبط إيقاع النشاط التجاري والسياحي والاقتصادي ما ساهم بضمان سلامة الزوار وتوفير كافة سبل الراحة والاستجمام لهم بأجواء مريحة وضمن حلقة متكاملة تضم كافة المؤسسات المعنية.
وبين الملقي أثناء لقائه عددا من مسؤولي العقبة في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك "أن عيد المسؤولين في العقبة كان فيها وليس خارجها، فتقديم الخدمة للناس والاشراف على احتياجاتهم هو الهدف الأول لكل مسؤول".
وأشار الملقي أن السلطة الخاصة ماضية في المزيد من عمليات التطوير والتحديث للبنية التحتية بكافة المناطق بالمدينة لمواكبة المستجدات المتنامية في قطاعاتها الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والبيئية لتكون أجمل مدن البحر الأحمر، لافتا أن السلطة ستواصل تنفيذ خططها وبرامجها تجاه تأهيل الشواطئ العامة في المدينة ليتمكن المواطن والزائر والسائح من قضاء أوقات ترفيهية آمنة.
من جانبه، أكد رئيس غرفة تجارة الأردن والعقبة نائل الكباريتي ان وصول آلاف الزوار ساهم في إنعاش الحركة التجارية والاقتصادية في المدينة، من خلال ما شهدته أسواق العقبة من نشاط تجاري، سيما مع قيام التجار والمولات  بإجراء تخفيضات على مختلف السلع  والمواد الاستهلاكية.
وبين الكباريتي ان الحركة السياحية والتجارية وعمليات التسوق والشراء سجلت أعلى معدلات ونسب لها منذ أشهر، حيث شهدت كافة المرافق الخدمية إقبالا منقطع النظير من المواطنين، مؤكدا ان معدلات البيع والعرض كانت مرتفعة جدا مقارنة مع الفترة الماضية. وأكد التاجر محمد حرارة ان العقبة شهدت خلال عطلة العيد عودة تاريخية الى وضعها الطبيعي في جذب عشرات الآلاف من الزوار والسياح بفضل إمكاناتها البحرية والخدمية المتميزة، مشيرين الى ان معظم المصالح الفندقية والسياحية في العقبة عملت على مدار الساعة خلال العطلة ما ساهم في انعاش النشاط  السياحي والاقتصادي في المدينة.
وعبر عدد من الزوار عن سعادتهم في قضاء العطلة بالعقبة، لاسيما في ظل توفير كافة أسباب الراحة والطمأنينة للزائر، وخاصة المواد التموينية والصحة والإسعاف والإنقاذ على الشواطئ، إضافة إلى ما تعيشه العقبة حاليا من طقس جذاب ودرجات حرارة مثالية.
وقال زوار اعتادوا زيارة العقبة إن المدينة تعد حاليا من أنظف وأجمل المدن الجاذبة للزوار والسياح، إضافة إلى ما تمتلكه من مفردات جذب واستقطاب سياحي وتجاري.
وفي ذات السياق، عانى زوار من ارتفاع اجور المبيت في فنادق المدينة التي تجاوزت أسعارها الخطوط الحمراء. وأكد المواطن تيسير النعيمات ان أسعار الشقق المفروشة تحولت إلى السوق السوداء، مشيراً إلى أن اجرة الشقة بالليلة الواحدة تجاوزت الـ 60 دينارا على اقل تقدير، بينما سجلت أسعار الغرف الفندقية ارتفاعا كبيراً زادت على 200 دينار لليلة الواحدة في فنادق الخمس نجوم من دون طعام او شراب، فيما تراوحت أسعار الغرفة الواحدة في فنادق وسط المدينة ذات التصنيفات المختلفة  مابين 50 – 100 دينار.

التعليق