الأردن بالمرتبة الـ 4 عالميا بمجال الطاقة المتجددة

تم نشره في الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2015. 06:04 مـساءً
  • فنيون يقومون بتركيب وحدات خلايا شمسية في مشروع شمس معان- (أرشيفية)

عمان- اكد وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف ان تقريرا صدر حديثا عن الوكالةالدولية للطاقة صنف الاردن بالمرتبة الرابعة عالميا بمجال الطاقة المتجددة.

وقال خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم الاربعاء للاعلان عن فعاليات ملتقى (حلول الطاقة ومستقبل القطاع الصناعي - نحو أردن رائد في الطاقة المتجددة) الذي سيعقد خلال شهر تشرين الثاني المقبل، ان الاردن هو الدولة العربية الاولى بالاستثمار والتشريعات بالطاقة المتجددة (الشمس والرياح) واوضح ان الاردن يعد رائدا بمجال الطاقة المتجددة رغم كل الصعوبات التي رافقت عملية البدء في تطبيق مشروعاتها سواء اكانت تشريعية او الثقافة السائدة في تقبل فكرة التحول من الطاقة التقليدية الى البديلة.

وبين سيف وجود امكانية لدى المملكة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة والحد من كثافة استهلاكها بنسب تتروح من 5 الى 10بالمئة باتباع الاساليب الامثل لتخفيض الاستهلاك غير اللازم، مشيرا الى وجود استرتيجية لتنويع مصادر الطاقة بالمملكة بحلول عام 2020 لتصبح المملكة دولة مصدرة.

وينظم الملتقى الذي يبدأ اعماله في السابع عشر من شهر تشرين الثاني المقبل، غرفة صناعة الاردن وبالتنسيق مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية والغرف الصناعية بالمملكة وبالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي. وقال سيف انه وفقا لمقايس كفاءة استخدام الطاقة فأن بلوغ فاتورة الطاقة من الناتج المحلي الاجمالي للمملكة 20بالمئة تعد مرتفعة مقارنة بالدول الصناعية التي تعتمد بشكل كبير على الطاقة بمجالات التصنيع مشيرا بهذا المجال الى اليابان والمانيا.

واكد ان الحكومة ستطرح عطاء الممر الاخضر الذي يربط جنوب المملكة بوسطها قبل نهاية العام اذ يعتبر ذلك بمثابة التزام على الحكومة بالتنسيق مع شركة الكهرباء الوطنية.

واشار الى وجود بعض التحديات والغموض في الاطار التشريعي المتعلق باستخدام الطاقة المتجددة حيث يتم التعامل معها وحلها بحسب ظروف المستثمرين والمشاريع.

وقال ان وزارة الطاقة لا تنظر الى قطاع الطاقة كقطاع قائم بذاته وانما قطاع مغذي لكل القطاعات حيث تعتبر مدخلا اساسيا ورئيسيا للقطاعات الانتاجية مبينا ان الوزارة تسعى ان يكون لها دور رئيسي في تشجيع الاستثمار بهذا القطاع.

واعرب عن امله بان يسهم المتلقى في ايجاد الحلول الابداعية في مجال كفاءة استخدام الطاقة خصوصا ان 97بالمئة من احتياجات المملكة من الطاقة يتم استيرادها.

وبين ان 85 بالمئة من توليد الطاقة الكهربائية بالمملكة يتم حاليا باستخدام الغاز المسال ما خفض من تكلفة الطاقة مشيرا الى وجود مستقبل واعد ينتظر قطاع الطاقة بالمملكة حيث سيتحول الى قصة نجاح حقيقية.

وقال رئيس غرفة صناعة الاردن ايمن حتاجت ان عقد ملتقى الطاقة يأتي انطلاقا من حرص الغرفة على ايجاد قطاع صناعي رائد ومتطور وقادر على النمو على أسس الاقتصاد الأخضر، في ظل التحديات المتزايدة خاصة في مجالات الطاقة.

وبين ان الملتقى يتناول وبشكل مفصل واقع وتحديات قطاع الطاقة في الأردن، والتشريعات القانونية المتعلقة به، وأبرز المستجدات والتطورات في هذه المجالات، وفرص استخدامها والاستفادة منها في القطاع الصناعي.

واوضح حتاحت ان الملتقى سيكون باكورة لعمل وحدة الطاقة والاستدامة البيئية التي سيتم إطلاقها رسمياً على هامش هذا الملتقى والتي جاء إنشاؤها تحت مظلة غرفة صناعة الأردن خلال العام الحالي وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

واكد حرص الغرفة اهمية توعية القطاعات الاقتصادية بشكل عام والقطاع الصناعي بشكل خاص بأهمية استخدام تكنولوجيا الطاقة المتجددة وبث الوعي في أرجائه عن أساليب وأسس استخدام الطاقة المتجددة والبديلة وذلك من خلال استحداث وحدة الطاقة والاستدامة البيئية.

واشار رئيس اللجنة التحضيرية للمتلقى الدكتور اياد ابو حلتم الى اهمية القطاع الصناعي الذي يعد ثالث أكبر قطاع استهلاكاً للطاقة بشكل عام وبنسبة استهلاك بلغت 17بالمئة من إجمالي الطاقة المستخدمة في الأردن والبالغة قيمة فاتورتها الإجمالية ما يقارب 4ر4 مليار دينار خلال العام الماضي 2014.-(بترا)

التعليق