البلبيسي يؤكد عدم تسجيل حالة شلل أطفال في الأردن منذ العام 1992

خبير أميركي: 5 دول حققت مستوى الأمن الصحي في العالم

تم نشره في الخميس 1 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- فيما أعلن ممثل المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض كاشف إيجاز عن أن خمس دول حققت مستوى الأمن الصحي، قال "إن عودة ظهور 4 أمراض سارية على مستوى العالم أدى إلى تأخير تحقيق هذا الهدف".
وأشار إيجاز خلال فعاليات المؤتمر الإقليمي الرابع للشبكة الشرق أوسطية للصحة المجتمعية (امفنت)، الذي بدأ فعالياته في العقبة أول من أمس، إلى ان "اللوائح الصحية العالمية كانت تهدف للوصول الى الأمن الصحي في العام 2012".
وبين ان 140 دولة التزمت بهذه اللوائح، فيما حققت خمس منها فقط الأمن الصحي، الامر الذي دعا الى تمديد هذا الهدف الى العام 2014، لافتا الى ان 64 دولة حققت بعض اهداف اللوائح.
وأوضح إيجاز، أنه رغم وجود لوائح صحية عالمية الا أن هناك حاجة لإعادة تطويرها لمواجهة التحديات الصحية الجديدة التي تواجه العالم، "خاصة مع عودة ظهور انفلونزا الخنازير وشلل الاطفال والايبولا في غرب افريقيا، واخيرا الكورونا في منطقة الشرق الاوسط".
ولفت الى أن "أي وباء يمكن أن يتحول إلى مشكلة عالمية في ظل سهولة التنقل وتزايد العوامل التي تهدد الصحة العامة".
وحذر من "أن الأوبئة تلحق خسائر كبيرة في الارواح والاقتصاد الأمر الذي يجعل من الوقاية ذات أهمية كبيرة"، موضحا ان مرض (السارس) كلف الدول التي انتشر فيها حوالي 40 بليون دولار، وتسبب بوفاة 800 شخص، وفي مرض (الايبولا) تم تسجيل 11 ألف حالة وفاة عدا عن الخسائر التي تقدر بالبلايين.
واكد ايجاز، الحاجة لتدريب نحو 4 آلاف شخص في مجال الصحة العامة والأوبئة في منطقة الشرق الاوسط للوصول الى الامن الصحي، مشيرا الى وجود عدد من برامج التدريب في دول المنطقة من بينها الاردن.
بدوره، قال ممثل شبكة برامج التدريب في مجال الوبائيات والصحة العامة (تيفينت) الدكتور دينيسيو هريرا، ان المؤتمر يتماشى مع هدف الشبكة لتحسين قدرات العاملين في الصحة العامة والاوبئة، ويشكل منصة هامة لتبادل الخبرات والمعلومات.
وقال المستشار الفني في "امنفنت" الدكتور عادل البلبيسي، إنه تم خلال المؤتمر تقديم عروض محلية واقليمية حول مرض شلل الاطفال، أشارت الى "انخفاض حالات شلل الاطفال بنسبة كبيرة 99 % منذ العام 1980".
ولفت البلبيسي إلى أن الأوراق أشارت إلى أن شلل الاطفال "اصبح مقتصرا على الباكستان وافغانستان"، مؤكدا عدم تسجيل حالة شلل اطفال في الاردن منذ العام 1992 رغم موجات الهجرة، "ويعود الفضل في ذلك الى نسب التغطية العالية للتطعيم المجاني لجميع الاطفال بغض النظر عن جنسيتهم".

التعليق