انسيابية حركة التحميل والتفريغ تدفع مؤسسة الموانئ إلى تعليق تعيين 120 عاملا

قوقزة: استخدام رصيفي الميناء الجديد أنهى أزمة تكدس الحاويات

تم نشره في الجمعة 2 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • ميناء العقبة الرئيسي الذي يستقبل بواخر حاليا بشكل غير مسبوق- (الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة -  أدت الاجراءات الاخيرة التي قامت بها ادارة مؤسسة الموانئ لمنع تكدس او تأخر البواخر الى انسيابية حركة تحميل وتفريغ حاويات البضائع، ما دفع بالمؤسسة الى ارجاء تعيين 120 موظفا كانت قد تقدمت لرئاسة الوزراء بضرورة الموافقة على تعيينهم، بحسب مدير عام مؤسسة الموانئ بالوكالة الكابتن منصور قوقزة.
وكانت ارصفة الموانئ الرئيسية تواجه خلال الاشهر القليلة الماضية ضغطاً كبيراً من البواخر، بعد ان حولت خطوط ملاحة عالمية وجهتها من موانئ مجاورة بسبب الظروف الامنية والسياسية في بلادها إلى موانئ العقبة التي تنعم بالأمن والأمان.
وكشف قوقزة عن ان استخدام رصيفي الميناء الجديد 3 و 4 والذي يخضع لعمليات البناء حاليا كان عاملا اساسيا بأنهاء ازمة تكدس بضائع البواخر التي تؤم ميناء العقبة الرئيس حاليا بشكل غير مسبوق، مؤكداً أن قرار استخدام الرصيفين في الميناء الجديد هو جزء من جملة قرارات اتخذت لتخفيف ضغط العمل وحجم البضائع الكبير الذي يشهده ميناء العقبة الرئيس.
واضاف قوقزة ان المؤسسة استطاعت ومن خلال عدد من الاجراءات الاحترازية تجاوز الأزمة التي حدثت بالميناء الرئيسي خلال الفترة الماضية.
وقال إن الاجراءات الاحترازية تمثلت بتأهيل 38 عاملا في المؤسسة، بمهنة "ونيش"، اضافة الى تخصيص مكافأة بدل عمل اضافي لشفتات الاستراحة، على ان تدفعها شركة تطوير العقبة، لسد النقص الحاصل بالعمال، وتقليل مدة مكوث السفن على الارصفة وتسريع عمليات المناولة، تحسبا من حصول اي ازدحام او تأخير بعمليات المناولة، بسبب النقص الحاد بالوظائف الميدانية المتخصصة.
كما نقلت المؤسسة 32 موظفا من اقسام ودوائر المؤسسة، لسد النقص الحاصل في دائرة العمليات، اضافة لاستئجار آليات من القطاع الخاص لتسريع عمليات المناولة، وتحميل البضائع من الساحات واستئجار عمال من خلال مقاول حسب الانظمة المرعية لعطاءات المؤسسة للعمل وبشكل يومي وحسب الحاجة.
واضاف قوقزة، بانه تم كذلك تجهيز رصيفي 3و4 من الميناء الجديد، من اجل تخفيف الازدحام على الميناء الرئيسي.
وبين انه تم استئجار آليات من القطاع الخاص ساهمت في تسريع عمليات المناولة وتحميل البضائع من الساحات اضافة الى استئجار عمال من خلال (مقاول) للعمل بشكل يومي وحسب الحاجة اضافة الى تجهيز رصيفي 3 و4 في الميناء الجديد لاستقبال أي باخرة قادمة للميناء الرئيسي.
 وكشف قوقزة على أن هذه الاجراءات السريعة ساهمت بشكل كبير في انهاء كافة مظاهر الازدحام والانتظار للسفن والبضائع القادمة الى ميناء العقبة، الامر الذي استدعى ارجاء تعيين 120 عامل تفريغ وتحميل يومي في مؤسسة الموانئ لاشعار آخر، وفقا لحالة العمل خلال الفترة المقبلة وحاجة المؤسسة الفعلية الى ايدي عاملة قادرة على التعامل مع مختلف انواع البضائع والسلع التي تحتاج الى تفريغ وتحميل وايدي عاملة يوميا.
واشار الى ان المؤسسة وبطلب من مجلس اداراتها كانت قد خاطبت رئاسة الوزراء للموافقة على تعيين 120 عامل تفريغ وتحميل بالسرعة الممكنة، غير انه في ظل الاجراءات المينائية والادارية تم تطويق الازمة، وانهاء كافة مظاهر الانتظار والازدحام، وارجاء موضوع تعيين العمال لإشعار آخر قبل البدء في اجراءات التعيين، موضحا بانه سيتم دراسة كافة الطلبات وتحديد الحاجة الفعلية والعملية للعمال وعددهم المطلوب.
وأشار قوقزة إلى أن إيرادات شهر آب (أغسطس) لعام 2015 بلغت 9163359 دينارا بزيادة عن نفس الشهر من العام 2014 بنسبة 23 بالمائة، وهي ارقام غير مسبوقه بتاريخ المؤسسة، مشيرا الى انتاجية البضائع العامة لهذا الشهر هي الاعلى منذ عشر سنوات، حيث وصلت الى 523936 طنا مقارنة مع 451279 طنا لعام 2014 أي بزيادة مقدارها 16.1 بالمائة.

التعليق