الأردن وكأس العالم للسيدات

تم نشره في السبت 3 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً

كان احتفالا معبرا وأنيقا جرى برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله، وحضور الأمير علي بن الحسين وكوكبة من رجال الدولة وممثلي القطاعات المختلفة، التي تلعب دورا مهما في مسيرة بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة، والتي ستقام بعد عام كامل من الآن في رحاب الأردن.
البطولة تشكل حدثا عالميا تصدى له الاتحاد الأردني لكرة القدم بشجاعة كبيرة، نظرا لأن هذه البطولة سوف لا ينعكس تأثيرها على تطوير الرياضة الأردنية بشكل عام وعلى كرة القدم النسوية بشكل خاص، بل تقديم الأردن رياضيا وثقافيا وسياحيا واجتماعيا وإنسانيا للعالم كله، وكواجهة أساسية للأمن والأمان والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، التي أصبحت شأنا مهما في حياة الإنسان المعاصر في عهد العولمة والتكنولوجيا المتطورة.
هناك تحديات كبيرة أمام هذه البطولة حتى تحقق أهدافها كاملة وهي كثيرة أهمها: إعداد منتخب أردني قوي ينافس على المراكز المتقدمة في هذه البطولة، التي تحمل كل مزايا ومتطلبات نهائيات كأس العالم العادية، وستشارك فيها فرق من أعرق منتخبات العالم في هذه الفئة العمرية النسوية.
الحضور الجماهيري يعد من أهم أسباب نجاح البطولة، والأمر يحتاج إلى فتح الجسور مع عشاق الكرة الأردنية والمؤسسات التعليمية والمدنية وروابط المشجعين والأندية والمراكز ومؤسسات المجتمع المدني الأخرى.
إعلام قوي خارجيا وداخليا يليق بمستوى البطولة، على أن يعطى الإعلام الرياضي الأردني دورا أساسيا في هذه البطولة والترويج لها، بحيث يكون رقما مهما فيها، لأنه القادر على تهيئة الرأي العام المحلي والعربي.
المتطوعون هم من أهم أعمدة إظهار الجانب الحضاري للبطولة، خاصة في التعامل مع المشاركين والضيوف بمهنية تفي بمتطلبات الاتحاد الدولي (الفيفا).
يجب استنفار كل الجهات المعنية الحكومية والأهلية كي تكون جزءا من هذا الحدث الوطني، الذي يقام للمرة الأولى في تاريخ هذه المنطقة، وهذا يتطلب دعما ماليا ومعنويا من المؤسسات الرسمية والأهلية الاقتصادية، والمشاركة الحقيقية في جعل الحدث مسؤولية وطنية مشتركة.
إننا نحيي الجهود المخلصة للجنة المنظمة المحلية التي قام الاتحاد الأردني لكرة القدم بتشكيلها، لتكون مسؤولة عن استضافة وتنظيم وإدارة وإنجاح البطولة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، ونتمنى لها مزيدا من الخطوات الناجحة كي تكون البطولة إنجازا كبيرا يعتز به الجميع.

التعليق