الرئيسان المصري والتونسي يدعوان الأطراف الليبية إلى قبول اتفاق السلام

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

القاهرة- دعا الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والتونسي الباجي قائد السبسي امس في القاهرة الاطراف الليبيين الى قبول اتفاق السلام الذي ترعاه الامم المتحدة من اجل استعادة الامن والاستقرار في بلادهم.
وفي كلمة القاها السيسي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب جلسة محادثات رسمية بين الرئيسين، قال "تناولنا تطورات الأوضاع فى ليبيا الشقيقة وأعربنا عن تطلعنا لقبول الأشقاء الليبيين اتفاق السلام الذي ترعاه الأمم المتحدة بما يسهم في التوصل إلى النتائج الإيجابية المرجوة وفي استعادة الاستقرار والأمن إلى جميع ربوع ليبيا".
واكد السيسي ان المباحثات تناولت كذلك "تنامي ظاهرة انتشار الإرهاب والتطرف بصورة باتت تهدد الأمن القومي لبلادنا واستقرار دول المنطقة، وأكدنا على ضرورة توحيد الجهود للتصدي الحازم لهذه الظاهرة البغيضة بكافة الوسائل وبالتوازي مع تطوير الخطاب الديني بما يبرز القيم السمحة لديننا الإسلامي الحنيف".
وكانت البعثة الأممية سلمت في 22 ايلول (سبتمبر) الماضي أطراف النزاع الليبي في منتجع الصخيرات بالمغرب نسخة الاتفاق السياسي النهائية بما فيها الملاحق، موضحة أنه "الخيار الوحيد" أمام الليبيين كي لا تسقط البلاد في فراغ سياسي ومصير مجهول.
وتابع السيسي "تطرقنا إلى التطورات المؤسفة وغير المقبولة التي يشهدها الحرم القدسي الشريف، وجددنا الإعراب عن إدانتنا لتلك الانتهاكات التى تدفع إلى عدم الاستقرار في المنطقة، وشددنا على أن القضية الفلسطينية ستظل تحتل الأولوية في سياساتنا الخارجية حتى يحصل الشعب الفلسطيني الشقيق على كامل حقوقه المشروعة".
وحول سورية، قال الرئيس المصري انه اتفق مع نظيره التونسي على "ضرورة استمرار العمل على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للصراع بما يضمن الحفاظ على وحدة وسلامة سورية ويلبي تطلعات الشعب السوري الشقيق".
من جهته، اشار السبسي الى ان زيارته هي الاولى التي يقوم بها رئيس تونسي لمصر منذ 50 عاما.
وقال انه "متفائل" بالمحادثات التي اجراها مع السيسي ليس فقط بسبب فحواها ولكن كذلك بسبب "الروح التي جرت فيها هذه المحادثات فهذا مؤشر ايجابي يبعث رسالة بان المستقبل سيكون بمزيد من التضامن والتعاون".
ومنذ اطاحة نظامي زين العابدين بن علي في تونس وحسني مبارك في مصر مطلع العام 2011، شهد البلدان تصاعدا لاعمال العنف التي تقوم بها مجموعات جهادية مسلحة. -( ا ف ب )

التعليق