امتناع طلبة مدارس قضاء دير الكهف عن الدوام يدخل أسبوعه الرابع

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

احسان التميمي

المفرق-  دخل امتناع طلبة مدارس قضاء دير الكهف في البادية الشمالية الشرقية عن التوجه إلى مدارس القضاء احتجاجا على قرار دمج المدارس أسبوعه الرابع على التوالي.
وأكد مدير التربية والتعليم للواء البادية الشمالية الشرقية رياض شديفات، أن عدد المدارس التي شملها الدمج في لواء البادية الشمالية الشرقية بلغ 43 مدرسة.
ويقول شديفات إن قرار الدمج جاء لتحسين نوعيه التعليم المقدم الى الطلبة، موكدا أن الوزارة تتكفل بعملية نقل الطلبة إذا تجاوزت مسافة الدمج 3 كيلومترات عن مركز المدرسة الأصلية، مشيرا إلى أن الهدف من الدمج جاء من أجل تحسين ورفع مستوى التحصيل الأكاديمي. وأكد أن المديرية خاطبت وزارة التربية وبانتظار القرارات الصادرة عن مركز الوزارة.
وفق عدد من أولياء امور الطلبه فإن ابناءهم مستمرين في الإضراب الى حين تراجع وزارة التربية والتعليم عن قرارها، قائلين إن أبناءهم واجهوا صعوبات بالغة في الوصول الى مدارسهم الجديدة، لبعد المسافة بين مناطقهم السكنية والمدارس، التي تم نقلهم إليها.
وأكد مختار قرية الرفاعيات خليف المساعيد أن "الطلبة والاهالي مازالوا متمسكين في موقفهم الداعي إلى تراجع الوزارة عن موقفها في عملية دمج الصفوف".
وأضاف المساعيد أن "الأهالي تقدموا بمقترح لإنشاء مدارس مركزية تؤمن التنقلات للطلبة بالمجان أو تخفيض الصفوف، التي يشملها الدمج باقل من خمسة طلاب"، قائلا إن "القرار تسبب  في حرمان العشرات من الطالبات من التوجه إلى المدرسة نتيجة رغبة الأهالي بإخراج بناتهم من المدارس، خصوصا بعد قرار الدمج وبعد المسافة المقطوعة من اجل الوصول الى مدارسهم.
وقال عليان السميران ان الطلبة يمتنعون عن التوجه إلى المدرسة، الى حين تراجع وزاره التربية والتلعيم عن قرار الدمج الذي تسبب في زيادة المسافات المقطوعة من قبل الطلبة من أجل الوصول إلى مدارسهم.
وأكد أن "مدرستين بمنطقتي قاسم والرفاعيات تشهدان إضرابا بشكل كامل، بالإضافة إلى مدارس (دير الكهف الثانوية للبنين، والإناث، والأساسية)، لافتا إلى أن الأهالي سيعملون على توسيع الإضراب ليشمل جميع مدارس قضاء دير الكهف في حال استمرت الوزاره على موقفها.
وأكد شديفات أن مدارس وزارة التربية والتعليم، تعاني منذ سنوات طويلة من ظاهرة تدني عدد الطلبة بالمدرسة الواحدة، حيث إن عدد المدارس التي عدد الطلاب فيها يتراوح ما بين طالب إلى 10 طلاب، تبلغ 206 مدارس، "وهذا لا يعقل، فلا يوجد نظام تربوي ناجح يستطيع أن يعطي تعليما ناجحا لصف فيه طالبان أو ثلاثة". وكان وزير التربية والتعليم محمد ذنيبات أعلن سابقا عن وجود 17 مدرسة لا يتجاوز عدد طلبتها 72، ويعمل فيها 60 معلما، وأن 32 % من مدارس المملكة يوجد فيها نحو 8 % من عدد الطلبة الإجمالي يقوم بتدريسهم 15 % من المعلمين.

التعليق