بول بوت: النشامى قادرون على التعامل مع قوة المنتخب الأسترالي

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:53 مـساءً
  • بوت وشفيع خلال المؤتمر الصحفي اليوم الأربعاء - (من المصدر)

عمان- الغد- أكد  الكابتن بول بوت المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم على صعوبة المباراة التي تجمع النشامى بنظيره الأسترالي عند  الساعة 5 مساء يوم غد الخميس على ستاد عمان الدولي في الجولة الخامسة  من التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019.

وأكد بوت في المؤتمر الصحفي الذي اقيم ظهر اليوم الأربعاء في فندق الريجنسي أن المنتخب الوطني قادر على التعامل مع قوة وطبيعة المنتخب المنافس، قياسا بما يملكه أولا من إصرار وعزيمة، وبناء على ما ظهر عليه في التحضيرات التي سبقت المباراة والتي أعطت مؤشرات إيجابية لدى الجهاز الفني بخصوص جاهزية اللاعبين الفنية والبدنية والذهنية والمعنوية.

وتابع:"الجميع يعرف قيمة المنتخب الأسترالي الذي يتربع الآن على صدارة المجموعة الثانية بـ 9  تحصل عليها من ثلاث انتصارات، ولكن في الوقت ذاته نؤمن بقدرات النشامى وحضورهم في المناسبات الصعبة.

التحضيرات سارت على ما يرام العناصر التي تضمها التشكيلة بأعلى جاهزية باستثناء عامر أبو هضيب الذي تعرض لإصابة طفيفة سوف نطمئن عليها مساء اليوم الأربعاء".

ونوه المدير الفني إلى دور الجماهير الأردنية في دعم ومؤازرة منتخب النشامى وقال في هذا السياق:" تحضر اللاعبون جيدا للمواجهة الصعبة ولكنهم لا يزالون ينتظرون رؤية مدرجات ستاد عمان تحتشد بالجماهير لدعمهم وأنا على ثقة بأن الحضور سيكون مثاليا وندرك تماما ما يساهم به الحضور الجماهيري في دعم النشامى الطامح الى الفوز للمضي بثقة والى ابعد ما يمكن في التصفيات الحالية".

وردا على سؤال عما إذا كان الجهاز الفني حقق مكتسبات إيجابية في مباراته الودية الأخيرة أمام العراق قال:" نعم حققنا الفوز بثلاثية وعانينيا وقتها من غيابات مؤثرة ولكن لمباراة أستراليا ظروف خاصة قد تجبرنا على إجراء تعديلات على التشكيلة وطريقة اللعب بما يتماشى مع طبيعة المنتخب المنافس".

وأضاف:"بشكل عام، وفقا لخبراتي فان المنتخب الساعي للفوز عليه الهجوم دون أن يكتفي فقط بالدفاع لذا سنحاول اللعب بطريقة متوازنة تراعي الشقين، وغدا عند الخامسة ستتضح كافة التفاصيل بخصوص التشكيلة وطريقة الاداء التكتيكي".

من جانبه، أكد عامر شفيع كابتن المنتخب الوطني وحارسه الأمين جاهزية كافة اللاعبين والتفافهم حول بعض البعض من اجل الخروج بنتيجة ايجابية تراعي طموحات وآمال الجماهير الوفية وتعزز من حظوظنا بالمضي بعيدا في التصفيات بغض النظر عن المنافس او طبيعة المباريات التي يخوضها.

وأضاف:"نعرف المنتخب الأسترالي وتابعنا مبارياته الأخيرة بالترتيب مع الجهاز الفني وأعتقد أننا توقفنا عند النقاط الفنية الخاصة به جيدا، ولا نطلب سوى دعم الجماهير ورؤيتها غدا الخميس كاللاعب رقم واحد وليس الثاني عشر إيمانا منا بدورها في شحن هممنا قياسا بتجارب سابقة أبرزها تلك المواجهة التي فاز بها النشامى على أستراليا العام 2012 على ستاد الملك عبدالله الثاني في الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2014، ووقتها لمس الجماهير الاجواء الرائعة من الجماهير والتي ساهمت بفوزنا".

وعلى الطرف الآخر، أبدى انجي بوستيجولو المدير الفني للمنتخب الأسترالي إحترامه للمنتخب الوطني وقال:"نحن نلعب خارج الارض ونعي تماما صعوبة هكذا مواجهات لكن خبرات لاعبينا السابقة قد تساهم في تسهيل الأمور علينا ورغم ذلك علينا التعامل بحذر مع المنتخب الاردني الذي سبق وفاز على استراليا هنا في عمان".

وأكد المدير الفني جاهزية كافة لاعبيه للمباراة مشيرا أنه سيستقر على الاسماء الرئيسية والتكتيك عقب التدريب الرئيسي الذي يجريه الأستراليين عند الخامسة مساء اليوم الأربعاء على ستاد عمان.

وبدوره، عاد كاهيل بالذكريات الى المباراة التي لعبها منتخب بلاده في عمان 2012، وقال: " لقد كانت المناسبة مختلفة ولكن أتوقع أن تكون الأجواء متشابهة ونحن مستعدون لأية ظروف قد تظهر سواء في حالة الطقس أو الحضور الجماهيري.

 

 

التعليق