مصالحة تنهي قضية العامل المصري المعتدى عليه في العقبة

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 06:47 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 09:36 مـساءً
  • المصري المعتدى عليه خالد السيد عثمان

أحمد الرواشدة

العقبة- أكد القنصل المصري في العقبة أحمد رياض عمق العلاقات الاردنية المصرية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وروابط الأخوة الصادقة التي تجمع الشعبين الاردني والمصري.

وبين رياض ان العامل المصري المعتدى عليه خالد عثمان ابدى نيته للصلح مع المشتكى عليهم اشقاء النائب زيد الشوابكة، مشيرا إلى أن عثمان توجه للقنصلية لابلاغ القنصل نيته المصالحة وانهاء ملف القضية، مؤكداً ان عددا كبيرا من وجهاء وشيوخ مدينة العقبة والمحافظات الاردنية قدمت مساء اليوم الى القنصلية المصرية وقدمت اعتذارها للمعتدى عليه خالد عثمان .

واشار رياض ان الجاهة الكريمة أكدت ان الشعبين الاردني والمصري يتمتعون بعلاقة تاريخة متجذرة، منوها إلى أن التقاليد العشائرية الاردنية الاصيلة لها دور كبير في حل جميع القضايا بين المواطنين من شتى المنابت والاصول .

ونوه رياض إلى ان المصالحة ما زالت قائمة، مرجحاً ان تتم الاجراءات النهائية بين الاطراف خلال اليومين القادمين ان لم تكن غذا الخميس .

وكانت جاهة كبيرة قد ضمت شيوخ ووجهاء العقبة قد توجهت الى القنصلية المصرية بحضور مستشارها المحامي عاطف المعايطة، وقدمت اعتذار اشقاء النائب زيد الشوابكة للعامل المعتدى عليه خالد عثمان والى الجالية المصرية في الاردن، مؤكدين ان المصالحة التي بدأت من القنصلية ستنهي ملف القضية والتي اخذ الاعلام الاردني والمصري بتناولها على مدار الساعة .

وكان محافظ العقبة فواز ارشيدات قد أعاد توقيف الأشقاء الثلاثة للنائب زيد الشوابكة توقيفا إداريا، بعد أن أفرج عنهم قاضي محكمة صلح جزاء العقبة وقرر تكفيلهم، وفق المستشار القانوني للقنصلية المصرية في العقبة المحامي عاطف المعايطة.

وقال المعايطة إن قاضي الصلح أوقفهم بعد اعترافهم بذنبهم وإقرارهم به، على أن الجلسة الأولى للنظر بالقضية ستكون يوم الأحد المقبل.

وكانت الأجهزة الأمنية أوقفت صباح الاثنين، أشقاء النائب زيد الشوابكة الثلاثة على خلفية اعتداء على العامل المصري خالد السيد عثمان داخل مطعم في مدينة العقبة.

وظهر أشقاء النائب الثلاثة في شريط فيديو يوم الجمعة الماضي وهم يعتدون على العامل بالضرب ما أدى إلى إثارة الرأي العام الأردني والمصري.

فيما قال النائب زيد الشوابكة في حديث سابق لـ"الغد" إنه لم يتدخل نهائياً بالقضية التي أودعت أمس للجهات القضائية، مشيراً إلى أن أشقاءه أفرج عنهم قاضي الصلح في محكمة صلح جزاء العقبة وتم تكفيلهم إلا أن الحاكم الإداري أعاد توقيفهم إدارياً في سجن العقبة.

وأشار الشوابكة إلى أن "القضية الآن أصبحت في يد القضاء"، مؤكداً أن "القانون يجب أن يأخذ مجراه حتى النهاية".

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

 

التعليق