السفير الهندي: الهند رابع شريك تجاري للأردن وتتطلع لفرص في "الطاقة المتجددة"

الملك والرئيس الهندي يبحثان اليوم مكافحة الإرهاب

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني- (أرشيفية)

تغريد الرشق

عمان - وصف السفير الهندي لدى الأردن أنيل تريغوينايات زيارة الدولة التي يبدأها رئيس بلاده براناب موخرجي إلى المملكة اليوم السبت بـ"التاريخية، لأنها الأولى لرئيس هندي منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في العام 1950، تلبية لدعوة من جلالة الملك عبدالله الثاني".
وأشار السفير في لقاء صحفي عقده مساء الخميس في عمان للحديث عن زيارة الرئيس التي تستمر لغاية بعد غد الاثنين، الى أن الزيارة "تؤكد الأهمية التي توليها الهند لعلاقاتها مع الأردن، وهي العلاقات التي وصفها بالممتازة".
وأشار أيضا الى أهمية الزيارة الأخيرة التي قام بها جلالة الملك الى الهند في العام 2006، وتحدث كذلك عن أهمية الزيارات المتبادلة بين مسؤولي الدولتين من كافة المستويات.
وقال، ان الهند "تعتبر الأردن دولة مهمة جدا في المنطقة"، وان الدولتين لا "تختلفان في آرائهما بخصوص قضايا مختلفة، على المستوى السياسي الدولي"، واصفا الأردن بواحة الاستقرار في المنطقة، ولهذا السبب فإن "الهند تولي عناية فائقة لعلاقتها بالأردن".
واعتبر ان المملكة مثال ونموذج للديمقراطية في المنطقة، فيما تعد الهند "أكبر ديمقراطية بالعالم"، لافتا الى "أوجه الشبه بين الدولتين من حيث تعدد الديانات والتسامح الديني".
تجاريا، قال السفير الهندي، ان الهند "هي رابع شريك تجاري للأردن وأكبر مستورد للفوسفات والبوتاس في العالم، ومن اكبر المستثمرين بالأردن"، مشيرا الى ان قيمة الاستثمارات الهندية تبلغ مليارا ونصف مليار دولار في المملكة.
وبين أن بلاده تنوي توسيع تجارتها واستثماراتها في مجال الأقمشة في الأردن، الأمر الذي سيوفر فرص عمل أكثر للأردنيين.
وأشار الى أن بلاده تتطلع "لفرص في مجال الطاقة المتجددة في المملكة وزيادة تجارتها مع الأردن وصولا إلى 5 مليارات دولار بحلول العام 2025".
وأوضح ان الرئيس سيبحث خلال الزيارة التي سيلتقي خلالها اليوم جلالة الملك عبدالله الثاني، العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة، ومكافحة الارهاب، لافتا الى ان "الهند مثل الأردن، تواجه تطرفا وتهديدا إرهابيا منذ اكثر من اربعة عقود"، بحسبه.
وأعرب السفير تريغوينايات عن تقدير ودعم بلاده لدور الأردن المهم في المنطقة، قائلا "ان الهند ترغب بالعمل سويا مع الأردن لمكافحة الارهاب في العالم".
وسيلتقي الرئيس الهندي الضيف، رئيس الوزراء عبدالله النسور، ونائب الرئيس وزير الخارجية ناصرجودة، ورئيس مجلس الأعيان، وعددا من المسؤولين الأردنيين، كما قال السفير، الذي أشار في اللقاء الصحفي الى أنه سيتم منح رئيس بلاده درجة الدكتوراة الفخرية صباح غد الأحد، في العلوم السياسية من الجامعة الأردنية.
وفيما قال تريغوينايات، إن هناك 3 آلاف طالب اردني يدرسون في الهند، أعرب عن تطلع بلاده لابتعاث طلبة هنود للدراسة في الأردن، مشيرا إلى أن "وفدا مرافقا للرئيس سيوقع اتفاقيات مع جامعات ومؤسسات تعليمية أردنية بهذا الصدد".
يذكر ان الرئيس الهندي سيتوجه من عمان الى رام الله يوم الاثنين حيث يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعددا من المسؤولين الفلسطينيين ثم سيتوجه الى القدس، يتوجه بعدها يوم الثلاثاء في ختام زيارته للمنطقة، الى إسرائيل للقاء عدد من المسؤولين هناك.
taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »زيارة الرئيس الهندي (هدهد منظم *اربد*)

    السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    بسم الله الرحمن الرحيم بادئ ذي بدء الحق اقوله لكم باننا نرحب باجمل عبارات المحبة والتقدير والاحترام بزيارة ضيف الاردن الكبير فخامة الرئيس الهندي السيد براناب موخرجي الافخم الذي سيحل ضيفا عزيزا كبيرا على الاردن العظيم وعلى صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه واطال في عمره واعز ملكه ونعتز ونرحب بعلاقات الصداقة المتميزة والتعاون والتنسيق المشترك في كافة المجالات وعلى كافة الصعد والاتجاهات لما فيه خير البلدين والشعبين الصديقين الاردني والهندي والله ولي التوفيق