بلتاجي يؤكد أهمية ربط المواقع الأثرية بالتراثية لتعزيز المنتج السياحي

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • جانب من افتتاح المعرض الأموي ويوم التعاون الأردني الأوروبي- (بترا)

عمان - افتتح أمين عمان الكبرى عقل بلتاجي مساء أول امس المعرض الأموي ويوم التعاون الأردني الأوروبي 2015 بحضور الأميرة دانا فراس، الذي نظمته جمعية تقنيات التراث ومكتب العقبة لبرنامج التعاون عبر الحدود لحوض دول البحر الأبيض المتوسط في متحف الأردن.
وألقى بلتاجي كلمة اكد فيها ضرورة ربط المواقع الاثرية مع المواقع التراثية للخروج بمتنج سياحي متميز يكون جاذبا للسائح ومطورا للقطاع السياحي من خلال تظافر جهود المؤسسات والجهات الحكومية وغير الحكومية ولجان المجتمع المحلي في تنفيذ المشاريع والمبادرات المتميزه، لوجود العديد من الآثار ومنها الأموية ضمن حدود أمانة عمان الكبرى مثل القصر الأموي وجبل القلعة وقصر المشتى وغيرها.
وقال منسق المكتب الإقليمي لشرق البحر المتوسط الدكتور عصمت كرادشه إن برنامج التعاون عبر الحدود لحوض البحر المتوسط هو برنامج متعدد الأطراف وممول بشكل مشترك من قبل الاتحاد الاوربي ضمن إطار آلية الجوار والشراكة الأوروبية، حيث يوفر البرنامج إطار عمل لتنفيذ أنشطة للتعاون عبر الحدود ضمن سياسية الجوار الأوربية.
وبين كرادشة أن البرنامج يقوم حاليا بتمويل 95 مشروعا يتم تنفيذها من قبل موسسات الدول المشاركة بالبرنامج بتكلفة إجمالية تصل الى 200 مليون يورو، ويستفيد الاردن بما قيمته 5ر15 مليون يورو من خلال 47 مشروعا تنفذ من قبل المؤسسات الأردنية تغطي مواضيع عديدة منها الطاقة المتجددة والمياه والزراعة والتنوع الحيوي وحماية البيئة البحرية والسياحة والآثار والنقل والجمارك وتلوث الهواء والحوكمة.
وبين رئيس جمعية تقنيات التراث ومدير المشروع بالاردن الدكتور طلال العكشة أن المشروع يهدف الى انشاء شبكة للسياحة والسفر من دول البحر المتوسط ونقل المعرفة من الدول ذات المعرفة والخبرات المتميزة الى الدول الاقل حظا ودعم القطاع السياحي المبني على دراسة تحليلية للمواقع الاثرية وتدريب الشركاء في القطاع السياحي وراسمي السياسات والمكاتب السياحية وأصحاب المشاريع الصغيرة اضافة الىى تنظيم منتديات ثقافية ومعرض بني امية وعمل فلم وثائقي عن المشروع وتراث بني أمية وعمل دليل سياحي ثقافي لمنطقة دول البحر المتوسط وعمل موقع على الانترنت.
وقال الدكتور العكشه ان 14 دولة مشاركة في هذا البرنامج وتمثل 76 منطقة يقطنها 110 مليون نسمة بتمويل من الاتحاد الاوربي والجهة المتابعة بالاردن هي جمعية تقنيات التراث ومدة المشروع ثلاث سنوات حيث يستهدف المشروع فئة راسمي السياسات ومنفذيها في القطاع السياحي ومكاتب الادلاء السياحيين في القطاع العام .
وقال رئيس قسم التراث العمراني في امانة عمان الكبرى المهندس فراس الربضي عضو اللجنه للمشروع ان امانة عمان وانطلاقا من حرص ادارتها العليا في الشراكة مع موسسات القطاع العام والخاص في العمل على تطوير القطاع السياحي والنهوض به لكونه احد اهم روافد الاقتصاد الوطني تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بضرورة زيادة وتكثيف التعاون بين امانة عمان وموسسات القطاع العام والخاص كونها موسسة معنية بتراث وتاريخ سياحة العاصمة وضرورة تظافر الجهود لتطوير المنتج السياحي .
وعلى هامش الافتتاح وقع امين عمان اتفاقية المشروع الهادف الى تعظيم التعاون والترويج السياحي بين سبع دول على المتوسط وهي اسبانيا والبرتغال وايطاليا وتونس ومصر ولبنان والاردن.
وحضر الافتتاح مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر جمحاوي مندوبا عن وزير السياحة والاثار ومندوبون عن القطاع العام والخاص في المجال السياحي وعدد من سفراء الدول المشاركة وعدد من المدعوين.-(حسن محاسنة - بترا)

التعليق