فهد الخيطان

لنجرب الرد التالي على إسرائيل

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:08 مـساءً

حتى في إسرائيل، ينظر إلى نتنياهو على أنه كذاب ومراوغ، ومن طرفنا نضيف أنه إرهابي وشرير، وحكومته الائتلافية من أمثال وزراء البيت اليهودي، والإرهابية تسيبي حوطوبلي "مساعدة وزير الخارجية"، قتلة بامتياز.
مثل هؤلاء لا يريدون سلاما ولا جيرة. بأفعالهم المجنونة وسياساتهم الرعناء لن يجدوا غير المتشددين شركاء لهم على الجانب الآخر.
لقد كذب "بيبي" على حلفائه الأميركان وعلى الأردن-هذا ماتقوله الصحافة الإسرائيلية-ولحس وعوده بالتهدئة في الحرم القدسي الشريف، فدفع بفلسطين كلها إلى حافة الانتفاضة الشعبية.
نتنياهو الذي وعد الإسرائيليين بالأمن، يضع حياة كل إسرائيلي في الشارع تحت التهديد بالطعن. كان يعلم أن هذه هي النتيجة الطبيعية لأفعاله في المسجد الأقصى، ولكنه لم يستطع مقاومة غروره وشروره.
إسرائيل كلها ستدفع الثمن. الفلسطينيون لن يقفوا مكتوفي الأيدي، لقد ملوا الوعود، وفقدوا الثقة بقادتهم المعتدلين، وليس من سبب يمنعهم من المغامرة بالانتفاضة من جديد، بكل ما يترتب عليها من أكلاف.
الأردن الذي بذل كل جهد ممكن لاحتواء التصعيد في القدس، لن يحتفظ بحكمته لوقت أطول.
يدرك كبار المسؤولين في الدولة أن لا أمل بتقدم عملية السلام في ظل حكومة نتنياهو. لقد غسلوا أيديهم من هكذا أمر، لكنهم في ذات الوقت لايسعون إلى التصعيد والتأزيم؛ العالم العربي في أسوأ حالاته، وهامش المناورة أمام بلد مثل الأردن محدود جدا.
أقصى مايمكن عمله هو الحفاظ على الوضع القائم، ووقف الهجمة الاستيطانية الشرسة، ومساعدة الفلسطينيين على الصمود والتماسك الوطني.
القدس والمقدسات هي عنوان المجابهة الأردنية الإسرائيلية في الوقت الحالي. بمعنى آخر هي الخط الفاصل في العلاقة بين الطرفين، وإذا ما استمرت حكومة نتنياهو في سلوكها الشيطاني تجاه المقدسات، فلن يكون أمام الأردن سوى مجاراتها سياسيا ودبلوماسيا وقانونيا.
وهنا يتحدث المسؤولون عن حزمة من الخيارات، دون الكشف عنها. التوقعات تذهب نحو خطوة أردنية متوقعة بسحب السفير الأردني من تل أبيب، وخطوات أخرى مشابهة بنفس المستوى أو أكثر بقليل.
إننا في الواقع إزاء خطوات تكتيكية غير مؤلمة، وإن كان لها أثر فسيكون لفترة قصيرة المدى، تعود بعدها حكومة الاحتلال لنفس الأسطوانة.
ثمة حاجة لإشعار الإدارة الأميركية قبل حكومة إسرائيل بأننا جادون في الرد على المخططات الإسرائيلية في القدس. ما يعني واشنطن على المدى الاستراتيجي التعاون الاقتصادي أكثر من العلاقات الدبلوماسية. دعونا نقول للأميركان: من فضلكم لا تضغطوا علينا في مشاريع الغاز "لسنا بحاجة إليه في الأصل" وقناة البحرين والتعاون البيئي، وسواه مع إسرائيل، لن نستطيع الاستمرار فيها، مادامت سياسات إسرائيل في القدس بهذا الشكل، شعبنا لن يغفر لنا، وبدورنا غير مستعدين لإغضاب مواطنينا من أجل حكومة في إسرائيل لا تجيد سوى استفزاز مشاعر العرب والمسلمين في كل مكان، وتدفع بالمنطقة نحو حرب دينية، وتضرب بعرض الحائط بتعهداتها لنا بشأن الوصاية على المقدسات في القدس.
في اعتقادي أن خطوات كهذه ستكون مؤثرة أكثر من إجراءات كاستدعاء السفير للتشاور، وقد يكون من الأفضل الطلب من السفيرة الإسرائيلية المغادرة بالتزامن مع خطوة تعليق المشاريع المذكورة، في إشارة قوية على وقف أشكال التنسيق الاقتصادي.
يتعين على المسؤولين أن يفهموا أن من الصعب حمل خمس بطيخات في يد واحدة.عليهم أن يقبلوا التضحية بعدد منها حتى لايضطروا لخسارتها كلها.
إسرائيل اختارت العداء، ولن تكون أكرم منا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحل أسهل بكثير مما يتصوره الكثيرون من العقلاء! (د.هانى عبد الحميد)

    الأحد 11 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    ولا يتطلب الامر كل هذه السفسطة واللف والدوران والكلمات الدبلوماسية المعسولة والهروب من الواقع المر الى الخلف وفي هذه الحالة بالتحديد. الحقيقة الراسخة التي يجب ان لا تغادر أذهاننا للحظة واحدة أننا في هذا البلد ووسط هذا الخضم الهائل من التناقضات والنوايا الشريرة والاعداء الذين ليس لهم من هم الا الحاق الاذى بالغالبية الكبرى للعرب والمسلمين ومنع ظهور امتنا كقوة عالمية جديدة طالما وقفت تاريخيا ضد الظلم والاستبداد واستعباد الانسان لاخيه الانسان في جميع صوره واشكاله أقول يستطيع الاردن ان يكون الاكثر تأثيرا فيما يجري في المنطقة من اية قوة اقليمية او دولية أخرى...لكن كيف يمكن ان يتحقق لنا ذلك:
    1.نعقد العزم والنية على متابعة طريق تحقيق الاهداف المحددة حتى النهاياتات المطلوبة.
    2. نتوقف كلية عن الحديث في اي موضوع ننوي ان نتوصل الى نتائج مؤثرة فيه.
    3.نظهر امتعاضنا وعدم تقبلنا للاوضاع الشاذة على ذلك الصعيد ورغبتنا في المساهمة الجادة والفعالة لاحداث التنغيير المطلوب واحقاق الحق.
    4.العودة الى الشعب واستنهاض القوى الفاعلة فيه لتحديد الخطوات الواجب اتخاذها لدرأ الاخطار المتنامية ضمن مقتضيات المصلحة الوطنية العليا.
    5.التنسيق الفعال والعمل الجاد مع مختلف القوى العربية القادرة في المحيط المباشر خصوصا دول الخليج العربي التي اصبح العالم بشقيه الغربي والشرقي يحسب لقدراتها الكبيرة ألف حساب.
    6. عندما تجد الدول الاسلامية الشقيقة والصديقة اننا نقوم بالواجب المطلوب على المستوى المحلي والاقليمي فانهم سيكونون عندها وعندها فقط خير داعم لقضايانا على جميع المستويات.
    أخيرا لا يمكننا الاستمرار في سياسة ما دمنا نحن بخير لا يهمنا ان يحترق جوارنا الذي هو ان جد الجد عمقنا الاستراتيجي التاريخي والجغرافي واذا نظرنا الى التكالب المستميت للاعداء رغم الاختلافات الكبيرة فيما بينهم على الشقيقة الجريحة سوريا فهو الدافع الكبير لنا في ان لا نقع في مقولة أكلت يوم أكل الثور الابيض. والله من وراء القصد.
  • »الخمس بطيخات (عماد الدين)

    الأحد 11 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    صحيح أن البطيخات الخمس كناية، ولكني أظن أن للأردن عشر أيادي، لا بل أكثر، فيمكنه حمل خمس بطيخات وأكثر؛ في اعتقادي أن المسؤولين يعرفون تلك الأيادي العشر؛ ولكنهم مضطرون لمسايرة الكثير من العوامل المتأثرة بالأحدات والمؤثرة فيها. والله المستعان،
    مع الاحترام للكاتب
  • »طفرة الشعوب (يوسف صافي)

    الأحد 11 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    جميل محاكاة الواقع وتجلياته والممكن تقديمه لكبح جماح هذا الوليد الغيرشرعي (الكيان الصهيوني) وسلفه وغروره وان نسينا دفينه (من النيل الى الفرات) وخلت سياسة امتنا العربيه من خطة مضادة؟؟ على كل حال ما لفت انتباهي في بطن مقالك اقتبس"وليس من سبب يمنعهم من "المغامرة"؟؟بالإنتفاضة من جديد" وان جاز لي التعليق والوصف "انتفاضة الشعوب وطفرتها اشبه بزلزال لا احد قادرا على "التخطيط له مغامرا اوصاحب حق" وبيولجية الإنسان كما الجيولجية الطبيعية لها تنظيمها الهندسي وسرها الذي لا زال الإنسان غير قادرعلى ولوجه وهو بيد خالقها وان تعرف على الكثير من مفرداتها" ولاتحديد توقيته وقوته وارتدادته وسرعة رياح تسوناميه" من هنا ما تحتاجه الطفرة من الخيرين من نخبنا السياسية والإعلامية والمجتمعية بكل صنوفها مشاركتهم وحكوماتنا العربيه وفي مقدمها القيادات الفلسطينية تشكيل مجلس سلامة اشبه بمجلس الدفاع المدني يحافظ على وجهة بوصلتها وصد كل القوى المضادة لها كل وقدرته وعدم توظيفها لغير ذلك والمهمة الكبرى على اعلاميينا وكتابنا حيث الكلمة سلاح ذو حدين؟؟""وان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم"
  • »إما أن تكون أو لا تكون (بسمة الهندي)

    الأحد 11 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    قد أخسر الدنيا، نعم
    لكني أقول الآن لا
    هي آخر الطلقات، لا
    هي آخر ما تبقى من هواء الأرض، لا
    حاصر حصارك لا مفر
    إما أن تكون أو لا تكون
    أنت الآن حر وحر وحر - محمود درويش