"(شفافيات II): ورق وزجاج": يحاكي مفردات ومترادفات كلمة الحب

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- افتتح في مركز الشيخ إبراهيم بن محمد للثقافة والبحوث في مدينة المنامة/ البحرين معرض "(شفافيات II): ورق وزجاج" للفنانة سمو الأميرة وجدان الهاشمي الذي يستمر حتى بعد غد.
ويقدم المعرض أحدث أعمال الفنانة التي كان موضوعها مفردات ومترادفات كلمة الحب، منحوتات من زجاج المورانو صيغت وشكلت بخطوط عربية، ولوحات رقيقة رسمت على ورق الأرز، جميعها تحمل الموضوع نفسه.
وعبّرت الأميرة وجدان الهاشمي عن سعادتها لإقامة المعرض في مركز الشيخ إبراهيم الذي يفتح أبوابه لثقافات وفن العالم العربي، شاكرة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة على إتاحة المجال لمتذوقي الفن أن يروا أعمالها.
وعن المعرض، قالت الأميرة وجدان الهاشمي إن استخدامها للحرف العربي والكلمة في لوحاتها ومنحوتاتها، ما هو إلا تأكيد للهوية الثقافية والفنية العربية. كما أكدت أن "مفهوم الحب هو المحور الأساسي لمجمل أعمالي الفنيّة".
مدير عام المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة منسق المعرض الدكتور خالد خريس، قال في مقدمته عن المعرض "(شفافيات II) هو عنوان المعرض الذي تقدمه الأميرة وجدان لجمهورها في البحرين. تناولت في الآونة الأخيرة موضوع الحب، الذي شكل المحور الأساسي لمجموعة من المعارض التي أقامتها في كل من إسبانيا وإيطاليا والأردن، ضمن إنشاءاتها الفراغية، ومنحوتاتها من زجاج المورانو، نجدها بكل تلك التنويعات والنقلات المميزة في مسيرتها الفنية، تنتقل من مرحلة إلى أخرى بكل ثقة ضمن رؤية فنية واضحة، عمادها الحب وتجلياته الصوفية، بكل ما يحمل من معان سامية؛ حيث تخلق حواراً بصرياً رائعاً بين الشكل والمعنى، فتنوع في تقنياتها وتوظفها بنجاح لتخدم غرضها بحيث تصبح جزءاً لا يتجزأ من المعنى نفسه، وهي مهمة صعبة لا يحققها الا الفنان المتمكن من أدواته والقادر على إدهاش جمهوره".
ويردف "(شفافيات II) إضافة فنية مميزة تحسب للأميرة وجدان في رحلتها الفنية هذه. الحب ليس كلمة عابرة، الحب جوهر ومحرك الحياة الذي نحن أحوج اليه من أي وقت مضى، إنه نقيض الكره والبغض والعنف، وملهم للخير والتسامح والسلام".
يذكر أن الأميرة وجدان الهاشمي هي رسامة وأكاديمية ودبلوماسية، حصلت على الدكتوراه في الفن الإسلامي من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن، وقامت بنشر مجموعة من الكتب والدراسات في الفن الإسلامي التقليدي والمعاصر.
وأسست الجمعية الملكية للفنون الجميلة والمتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة، والمعهد العالي للفنون والعمارة الإسلامية في جامعة آل البيت في الأردن، وكلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية، وكانت سفيرة الأردن لدى إيطاليا، كما أقامت 35 معرضاً شخصياً، وشاركت في أكثر من 80 معرضا جماعيا.
وتوجد أعمال الأميرة وجدان الهاشمي في متاحف عالمية في كل من بريطانيا والولايات المتحدة والعالم العربي.

التعليق