اليهود الشرقيون يخافون على أنفسهم من طعنات اليهود

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

الناصرة-الغد- انتشرت في شبكات التواصل الاجتماعي في اليومين الأخيرين، صورة شاب يهودي من اصل يمني، يرتدي بلوزة، وكتب عليها باللغة العبرية: "اهدأوا فأنا يهودي يمني"، في إشارة احتجاج لعدد من الاعتداءات التي تعرض لها يهود شرقيون من يهود آخرين، اعتقدوا أنهم عربا.
وأخطر هذه الاعتداءات وقعت في مستوطنة "كفار آتا" الجاثمة على أنقاض قرية "كفر إتا" الفلسطينية، بين مدينتي حيفا وشفاعمرو، إذ اقدم يهودي على طعن عامل يهودي في أحد المجمعات التجارية، بعد أن اعتقد أن العامل عربي. وكاد حارس المجمع أن يطلق النار على الجاني، إلا أن الأخير صرخ معلنا أنه يهودي.
وقد ظهر العامل الضحية، وهو يهودي من أصل شرقي وأسمر البشرة، في قنوات التلفزة، يروي ما حدث له، وقال، لو أنه رأى ذلك اليهودي ينوي طعن زميله العربي في المجمع لدافع عنه وحماه.

التعليق