المفرق: البنية المتردية لطريق بغداد تحيل تشققاته إلى مصائد للمركبات

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • طريق بغداد الدولي بمنطقة الصفاوي الذي يشكل خطورة على سالكيه -(أرشيفية)

إحسان التميمي

المفرق- تحول طريق بغداد الدولي الذي يعتبر أحد ابرز الطرق البرية النافذة في المملكة، إلى مسرح لعشرات حوادث الدهس والاصطدام، بسبب ضيقة وكثرة تشققاته فضلا عن انعدام إنارته.
ويؤكد رئيسا بلديتي أم الجمال حسن المساعيد، والخالدية عوض الخالدي، حاجة الطريق إلى الصيانة وتركيب انارة ولافتات ارشادية.
ويقول المساعيد إن الطريق يفتقر إلى أدنى متطلبات العبور الآمن ما يتسبب بعشرات الحوادث التي خلفت قتلى وجرحى؛ إذ لا يكاد يمضي يوم حتى يقع حادث مروع جراء، مؤكدا الحاجة الملحة إلى إعاده تأهيله وتوسعته للتخفيف من خطورته وتأثيثه باللوحات والإشارات الارشادية التي ينبغي وجودها في طريق دولي.
واستهجن المساعيد الدعوات التي تطلق لتأهيل المواقع الأثرية الكثيرة في محافظة المفرق بشكل عام وفي منطقة أم الجمال بشكل خاص والسعي لإدراجها على خريطة السياحة الوطنية في حين تفتقر هذه المواقع إلى شبكة طرق تخدمها.
وبين أن البلدية خاطبت العديد من الجهات المعنية لإجراء صيانة عاجلة للطرق من أموال المنحة الخليجية أو من خلال الموازنة العامة، حيث وعدت وزارة الأشغال بصيانة الطرق.
وقال الخالدي، إن طريق بغداد أصبح اقرب إلى المصيدة المميتة بسبب ضيقه وكثرة الاهتراءات وانعدام الإنارة بالإضافة إلى الهبوطات، مستهجنا الصمت عن صيانة هذا الطريق الدولي الذي يعد من أهم المنافذ الدولية داخل الأردن، داعيا وزارة الأشغال العامة والإسكان إلى القيام بواجباتها تجاه الطرق الحيوية في المملكة عموما وفي المفرق خصوصا جراء ما تعرضت له المحافظة من زيادة سكانية كبيرة خلال الأعوام الخمسة الماضية بسبب أزمة اللجوء السوري.
ويقول الدكتور ريحان اسماعيل المساعيد أحد سكان أم الجمال إن طريق بغداد الدولي يعتبر من الطرق المهمة في المملكة، نظرا لما يشهده من حركة سير كثيفة، لكن تردي أوضاعه تسببت إضافة إلى حوادث السير المميتة بأعطال ميكانيكية أضعفت عمر المركبات التي تسلكه.
ولفت المساعيد الى ان الطريق ما يزال على حاله منذ شقه في خمسينيات القرن الماضي وتحول اليوم إلى طريق غير صالح لمسير المركبات.
وأكد محمد المساعيد حاجة الطريق الى إعادة التأهيل والتوسعة بأسرع وقت وعمل مسربين وأطاريف بما يسمح  بحركة سير انسيابية من دون خطورة تذكر على أرواح المارة أو بين المركبات مع بعضها البعض، لافتا إلى أن طريق بغداد الدولي وضمن حدود بلدية ام الجمال شهد وقوع العديد من حوادث التصادم والتدهور والدهس ما أودى بحياة أرواح عديدة  مستهجنا صمت الجهات المعنية عن صيانة هذا الطريق.
واستهجن المساعيد قيام وزارة الاشغال بتجاهل دورها ومسؤوليتها تجاه صيانة الطرق النافذة تقع ضمن اختصاص الوزارة، مطالبا بالعمل على صيانة الطريق الذي يعد من اهم الطرق في محافظة المفرق ويعمل على ربطها مع الحدود الأردنية العراقية.
من جهته قال مدير اشغال المفرق المهندس عبدالكريم الغرايبة انه تم احالة عطاء لصيانة الطريق للعمل على استدامة الحركة عليه بقيمة 11 مليون دينار مبينا ان المشروع سيتم على مرحلتين تم البدء في المرحلة الأولى منه مبينا الى احالة عطاء لدراسة كامل الطريق من احتياجات من اجل وضعه على البرنامج التنموي لاعادة توسعة الطريق وتأهيله من دوار الدبابة الى منطقة الكرامة مبينا ان تكلفة المشروع من خلال الدراسات بلغت 160مليون دينار.
ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق