استقالة عضوين من "إدارية" نقابة المطاعم بإربد

تم نشره في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

احمد التميمي

إربد - استقال عضوان من الهيئة الادارية لنقابة أصحاب المطاعم والحلويات في إربد، وهما مرشد ابو الرب وعبدالرحمن العفوري، احتجاجا على ما وصفوه بالقرارات الفردية لرئيس النقابة، في وقت اعتبر فيه رئيس النقابة عماد المحمود أن القرارات التي يتم اتخاذها في الاجتماعات جماعية وموقعة من أغلبية الهيئة الادارية وعددهم 7 أعضاء.
وقال أبو الرب إن "رئيس النقابة يستثني الاعضاء من أي زيارة يقوم بها الى الجهات الرسمية التي تتعلق بمشاكل المطاعم"، فيما اعتبر رئيس النقابة أن غالبية الزيارات التي تتم الى الجهات الرسمية للوقوف على المشاكل العالقة تتطلب إحضار عضو واحد من أعضاء الهيئة الإدارية.
وأكد الحمود انه وفي حال كان الاجتماع موسعا يتم دعوة جميع أعضاء الهيئة العامة في النقابة، مؤكدا أن جميع القرارات التي يتم اتخاذها بالنقابة تكون جماعية، ولا يجوز في القانون اتخاذ اي قرار فردي دون الحصول على غالبية اصوات الهيئة الادارية للفرع.
وأشار إلى أنه سيصار إلى تعيين أعضاء جدد بدلا من العضوين المستقلين خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أنه مضى على انتخاب الهيئة الإدارية سنتان، مؤكدا أن كافة أعضاء الهيئة الادارية يعملون بشكل جماعي وخدمة لقطاع المطاعم والحلويات والدفاع عنهم في حال تعرضهم لأي مشاكل.
وأوضح أبو الرب الذي مضى على عضويته في النقابة 8 سنوات ولعدة دورات متتالية، أنه قدم استقالته وتمت الموافقة عليها، لافتا إلى أن النقابة قدمت العديد من الخدمات لمنتسبيها والمقدر عددهم بحوالي الف مطعم والمتمثلة باعفاء المطاعم الشعبية من ضربية الدخل والمبيعات وحل المشاكل العالقة.
وكانت محكمة استئناف عمان للامور المستعجلة قضت قبل 5 شهور ببطلان كافة الاجراءات التي قامت بها وزارة العمل ونقابة أصحاب المطاعم والحلويات الاردنية المتصلة بحل فرع النقابة في إربد.
وعللت المحكمة قرارها بعدم وجود مبرر أو سند قانوني استندت عليه الوزارة والنقابة في اجراءاتهما بحل الفرع، معتبرة ان هذه الاجراءات جاءت مخالفة للقانون والنظام الداخلي الاساسي للنقابة وقضت باعادة الامور الى ما كانت عليه قبل الحل وفقا للنظام الداخلي المعمول به في النقابة واستنادا للقوانين والتعليمات والانظمة السارية في وزارة العمل.

التعليق