شهيدة فلسطينية وعمليتا طعن في الضفة الغربية (تحديث)

تم نشره في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:57 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 09:09 مـساءً
  • الفتاة الفلسطينية بعد إعدامها على يد قوات الاحتلال في الخيل

رام الله- استشهدت فتاة فلسطينية اليوم الأحد، بعد أن أعدمتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وأوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على فتاة -ما زالت مجهولة الهوية- قرب بوابة الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل.

وأفادت مصادر رسمية في وزارة الصحة  بأن الفتاة استشهدت بعد أن تركت تنزف على الأرض لفترة طويلة، دون تقديم الإسعاف لها.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر عبرية أن شابا فلسطينيا قام بطعن مستوطن إسرائيلي، في منطقة غوش عتصيون الاستيطانية، قرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وأنه تمكن من الفرار.

وأوضحت مصادر في الجيش الإسرائيلي، أن الشاب منفذ الهجوم تمكن من الفرار، فيما أُصيب المستوطن بجراح متوسطة، حيث تعرض للطعن بعد خروجه من سيارته عقب تعرضها لإلقاء الحجارة.

كما قالت مصادر إسرائيلية إن مستوطنا أصيب بجروح مساء الأحد جراء تعرضه لعملية طعن من شاب فلسطيني على مفرق مستوطنة "أرائيل" جنوب نابلس في شمال الضفة الغربية.

ذكرت القناة العبرية العاشرة أن المستوطن أصيب بجروح متوسطة فيما لاذ الشاب الفلسطيني بالفرار من منطقة العملية.

وبحسب القناة فإن قوات معززة من الجيش والشرطة هرعت لمكان العملية ويجري البحث عن المنفذ في منطقة معقدة التضاريس.

إلى ذلك، أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال شاب عربي في حافلة على مدخل مدينة طبريا، بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن، وزعمت أنه تم العثور على سكين في حقيبته وقبعة لليهود المتدينين في جيبه.

وأصيب فلسطيني، بجراح إثر تعرضه للطعن من قبل مستوطن إسرائيلي، قرب مدينة سلفيت، شمالي الضفة الغربية، بحسب مسؤول فلسطيني. 

وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة الغربية، "إن مواطنا فلسطينيا تعرض للطعن، بينما كان عائدا من عمله، قرب مستوطنة أرئيل الإسرائيلية المقامة على أراضي سلفيت". 

(وكالات)

 

التعليق