الصيادلة يطالبون وزير الصحة بتحديد موعد لانتخابات النقابة

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:00 مـساءً
  • نقابة الصيادلة - ارشيفية

محمد الكيالي

عمان - طالبت فاعليات صيدلانية وزير الصحة علي حياصات بتحديد موعد لانتخاب نقيب وأعضاء مجلس النقابة، مبقين على اجتماعهم الذي عقدوه في مجمع النقابات المهنية أول من أمس مفتوحا لمتابعة وتنفيذ التوصيات التي تم التوصل إليها في الاجتماع.
فيما تم تشكيل لجنة لمتابعة أوضاع نقابتهم التي تديرها لجنة حكومية منذ منتصف العام الحالي بإيعاز من حياصات.
وحضر الاجتماع، الذي أداره نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبوغنيمة، نقباء صيادلة سابقون وعدد من الصيادلة النقابيين وممثل عن اللجنة الحكومية، حيث خرجوا بتوصيات، أهمها أن تقوم اللجنة المشكلة بمقابلة وزير الصحة والمسؤولين في الحكومة، لحثهم على الدعوة لانتخابات نقابتهم، ودعوة مجلس النقباء لدعم مطلبهم بتحديد موعد الانتخابات، وكذلك دعوة الهيئة العامة.
وأكد المتحدثون أنهم "ليسوا ضد وزير الصحة أو اللجنة الحكومية، خاصة أن حياصات وأعضاء اللجنة احتجوا على عقد اللقاء في مجمع النقابات المهنية، بل يطالبون بتطبيق القانون ليس أكثر".
وكان عدد من الصيادلة رفعوا دعوى قضائية على وزير الصحة لعدم دعوته لإجراء الانتخابات، رغم تلقي الوزير رأي ديوان التشريع والرأي، الذي أجاب على العديد من الاستفسارات المتعلقة بإجراء الانتخابات وفقا للتعديلات التي طرأت على قانون النقابة.
ورفعت التعديلات دورة مجلس النقابة من عامين إلى ثلاثة أعوام، وعدلت تمثيل القطاعات الصيدلانية في المجلس، كما اعتبرت أن آخر موعد للتسديد لغاية عضوية الهيئة العامة التي يحق لها المشاركة في الانتخابات هو نهاية العام الذي يسبق الانتخابات، فيما كان في السابق قبل 30 يوما من موعد الهيئة العامة.
واعتبر ديوان التشريع والرأي، وفقا للصيادلة، أن "المجلس الذي سيتم انتخابه هو مجلس لدورة جديدة، وليس مكملا للمجلس الذي تم حله منتصف العام، على إثر استقالة ستة من أعضاء مجلس النقابة، الأمر الذي تم بناء عليه تشكيل لجنة حكومية، وأن الانتخابات ستجرى بموجب التعديلات التي طرأت على القانون".
وحمل صيادلة زملاء لهم "المسؤولية عما وصلت إليه النقابة"، معتبرين أن "وزير الصحة ليس المسؤول عن هذا الوضع وليس له علاقة باستقالة ستة من أعضاء مجلس النقابة"، مطالبين إياه في الوقت نفسه "بالتدخل لإنهاء الوضع القائم والدعوة للانتخابات".

mohammad.kayyali@alghad.jo

التعليق