"الأوقاف" تباشر بتركيب كاميرات مراقبة بالأقصى خلال أيام

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل داوود -(ارشيفية)

زايد الدخيل

عمان - القدس المحتلة - تباشر وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية خلال أيام بإعداد الدراسات الفنية اللازمة والخاصة بتركيب كاميرات مراقبة في المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف ومحيطه، وفقا لوزيرها هايل داود.
وقال داود، لـ"الغد" أمس، إن الوزارة ستكون "صاحبة الولاية في السيطرة والمراقبة (الكونترول) على هذه الكاميرات وأرشفة سجلاتها"، موضحاً "أن الوزارة لم تقم بتركيب أي كاميرا حتى الآن، كون تركيبها يحتاج لوجود بنية تحتية وفنية لها اتصال بالشبكة العنكبوتية "الإنترنت" وتكون على خط مباشر وآمن مع مركز الوزارة في عمان".
وبين أن هذا الأمر يحتاج إلى إجراءات فنية وتكنولوجية تعمل "الأوقاف" على توفيرها بأقصى سرعة وجهد في الوقت الحالي.
بالمقابل، أعلن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو عن أن وضع كاميرات مراقبة بالمسجد الأقصى "يجب أن يتم بالتنسيق مع الدولة العبرية".
وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية، المسؤولة عن إدارة "الأقصى" بالقدس المحتلة، أكدت "أن الشرطة الإسرائيلية منعتها من نصب كاميرات هناك".
وقال مكتب نتنياهو، في بيان صحفي أمس، إن "الإجراءات الكاملة حول كيفية تركيب الكاميرات في جميع أنحاء المسجد الأقصى والأماكن المحددة التي يتم نصبها فيها التي تم الاتفاق عليها بين إسرائيل والأردن والولايات المتحدة، يجب أن يتم التنسيق بشأنها بين الجهات المهنية المختصة".
وأضاف "سيتم تركيب الكاميرات وفقا لنتيجة التدابير التي سيتم وضعها بين الطرفين، حيث كانت إسرائيل قد أعربت عن موافقتها على بدء هذه العملية في القريب العاجل".
وتعترف إسرائيل، التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن العام 1994، بإشراف المملكة على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.
ويخشى الفلسطينيون محاولة إسرائيل تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967، والذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول الحرم القدسي بأي وقت، في حين لا يسمح لليهود بذلك إلا في أوقات محددة ومن دون الصلاة هناك.-(ا ف ب)

zayed.aldakheel@alghad.jo

التعليق