فورمولا وان

مرسيدس ستتعامل بحزم مع سائقيها بعد خلافات جديدة

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • سائقا مرسيدس لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ على منصة تتويج سباق أميركا يوم الأحد الماضي - (أ ف ب)

مدن- قال توتو فولف مدير رياضة المحركات في مرسيدس إن الفريق سيتعامل بكل حزم مع سائقيه لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ للتأكد من عدم تأثير احتكاك بينهما في سباق جائزة أميركا الكبرى يوم الأحد على وحدة الفريق.
وانتزع السائق البريطاني الصدارة في بداية السباق واحتك إطار سيارته بسيارة روزبرغ عند المنعطف الأول ليجبر زميله على الابتعاد والتراجع للمركز الرابع.
وعاد السائق الالماني في وقت لاحق إلى الصدارة بعد 22 لفة عقب التوقف في حارة الصيانة لكن دخول سيارة الأمان لأول مرة جعل المنافسة مفتوحة مرة أخرى.
وكان روزبرغ في طريقه للانتصار عندما ارتكب خطأ قبل سبع لفات على النهاية ليستغل هاميلتون الفرصة ويفوز بالسباق وبلقب بطولة العالم للمرة الثالثة في مسيرته.
وقبل مراسم التتويج قذف هاميلتون بقبعة إلى زميله ليرتديها. وقذفها السائق الالماني مجددا وملامح الاشمئزاز تبدو عليه. ولم يكن هناك أي حاجة لكلمات أخرى.
وقال فولف إن مرسيدس على علم كامل بما حدث بينهما من خلافات العام الماضي خصوصا في سباق جائزة بلجيكا الكبرى عندما تصادما أيضا، وأبلغ الصحفيين "من المهم جدا أن نتأكد من عدم وجود تداعيات لما حدث يوم الاحد داخل الفريق تؤثر على وحدته داخل المرآب".
وتابع "إذا لم نتخذ أي اجراء فمن الممكن ان يتكرر ما حدث في حلبة سبا".
وقال فولف ان مرسيدس سيحتفل بنجاحه وسيترك العنان لافراد الفريق لمدة يومين للتعبير عن فرحتهم وبعدها سيناقش ما جرى في سباق اميركا، وأضاف "نتمتع ببعض الخبرة ويتعين علينا التعامل بهدوء وبحزم أيضا مع مثل هذه المواقف".
وتربط الصداقة والمنافسة في الحلبات بين هاميلتون وروزبرغ منذ ايام مشاركتهما في سباقات الكارتينغ لكن العلاقة توترت بينهما العام الماضي بسبب احتدام المنافسة على لقب بطولة العالم.
فيراري يرفض خفض التكاليف
قال الاتحاد الدولي للسيارات إن فيراري عارضت اجراءات خفض التكاليف في بطولة العالم والتي تضمنت اقتراحا بوضع حد أقصى لسعر المحركات وصناديق التروس التي تقدمها الشركات المصنعة إلى الفرق.
وأضاف الاتحاد الدولي أول من أمس، أنه درس عددا من الاجراءات تضمنت سقفا عالميا للتكاليف واستخدام القواعد الفنية والرياضية لتقليص النفقات وزيادة التوحيد القياسي لقطع الغيار.
وقال الاتحاد الدولي في بيان "اقترح الاتحاد الدولي للسيارات بعد الاتفاق مع إف أو إم (صاحبة الحقوق التجارية) مبدأ تحديد حد أقصى لسعر المحرك وصندوق التروس التي تقدم للفرق".
وأضاف "هذه الاجراءات وضعت للتصويت وتمت الموافقة عليها بأغلبية كبيرة. لكن فيراري قررت معارضة ذلك واستخدمت حق النقض المعترف به في الاتفاقات الحاكمة لفورمولا 1".
وقال الاتحاد الدولي إنه قرر عدم تقديم أي معارضة قانونية لحق النقض الذي استخدمته فيراري من أجل صالح فورمولا 1 لكنه أكد أنه سيتحدث مع كل من له علاقة بالبطولة بشأن امكانية توفير خيار محرك أقل ثمنا من 2017.
وأكد توتو فولف رئيس قطاع السباقات في مرسيدس في وقت لاحق أن فيراري استخدمت حق النقض، وقال "كانت هناك مناقشات حول ما اذا كان هناك أي قابلية من جانبنا من أجل محرك عادي.. وقررت فيراري التصويت ضد تغيير سعر توفير المحرك".
وقال بيرني ايكلستون المسؤول عن الحقوق التجارية لفورمولا 1 يوم السبت إن هناك خطة لتوفير محرك أقل تعقيدا كخيار بديل لوحدات الطاقة المكلفة المكونة من ست أسطوانات والتي تقدمها مرسيدس وفيراري ورينو وهوندا.
وسيكون على الفرق وقتها اختيار أي محرك لاستخدامه، وقال ايكلستون "(المحركات الأرخص) ستمتلك قوة أكبر وتستخدم وقودا أكثر. هذا يعني أن يكون هناك تغييرات في اللوائح وهو أمر متوقع بالفعل في 2017 لذلك لا يوجد شيء جديد".
واستبدلت فورمولا 1 المحركات المكونة من ثماني اسطوانات بمحركات توربينية من ست اسطوانات العام الماضي. ومن المرجح أن يكون الخيار الآخر محرك توربيني من ست اسطوانات تبلغ سعته 2.2 لتر يشبه المحركات المستخدمة في سلسلة سباقات اندي كار الأميركية.
وأشار ايكلستون إلى أن شركة كوسوورث ستكون مهتمة بالعودة إلى فورمولا 1 في وجود خيار أقل تعقيدا لكن أيضا هناك شركات أخرى في الصورة.
وقال ايكلستون (84 عاما) إن تقديم محرك مختلف لن يحول فورمولا 1 إلى بطولة من درجتين وأكد أنه منذ عقود كانت الرياضة بها محركات توربينية وأخرى عادية.
رغبة في سباقات أميركية أخرى
من ناحية ثانية، قال ايكلستون إنه يرغب في المزيد من السباقات في الولايات المتحدة رغم أنه أبدى عدم حماس تجاه البلاد فيما برزت جنوب كاليفورنيا كأحدث موقع محتمل لاستضافة سباق.
وأبلغ البريطاني الصحفيين في اوستن بولاية تكساس على هامش سباق جائزة أميركا إنه يأمل في إضافة المزيد من السباقات الأميركية إلى فورمولا 1 التي ستشهد 21 سباقا في برنامجها العام المقبل وهو عدد قياسي.
وأجاب ايكلستون ردا على سؤال عما اذا كان يحب رؤية سباق آخر في الولايات المتحدة "وسباق ثالث أيضا. نود اقامة أربعة سباقات هنا. نحب كاليفورنيا. أي مكان لا تهطل فيه الأمطار. بعض الأماكن ظهرت. جنوب كاليفورنيا".
وأضاف بابتسامة عريضة "نحاول اقامة سباقين آخرين.. اذا تم السماح لي بالعودة".
وأبلغ ايكلستون التلفزيون الروسي قبل أسبوعين على هامش سباق روسيا الذي أقيم في سوتشي "حاولنا تقديم الدعم قليلا في اميركا. الأمر صعب علي. لست متحمسا للغاية بشأن أميركا".
كما أثار ايكلستون عاصفة من الجدل بعدما أبدى اعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وازدراءه للديمقراطية بشكل عام.
والسباق الأميركي الوحيد في فورمولا 1 يقام في اوستن لكن كانت هناك سباقات عديدة أخرى فيما تعد بشكل عام معركة خاسرة لجذب المشجعين الامريكيين.
واستضافت حلبة واتكينز غلين الدولية في نيويورك جائزة أميركا الكبرى من 1961 إلى 1980 بينما أقيمت سباقات في فورمولا 1 أيضا في لونغ بيتش في كاليفورنيا ولاس فيغاس وديترويت ودالاس وفينكس وانديانابوليس.
ولا يساعد الهيكل المالي لفورمولا 1؛ إذ فشل المروجون المحليون في جني أرباح مع ضرورة دفع مصاريف باهظة للجهة المالكة للحقوق التجارية.
ولم تنفذ أبدا خطط لإقامة سباق في نيوجيرزي رغم وجوده في برنامج مبدئي لموسم 2014 بجانب المكسيك التي تعود لاستضافة سباقات في فورمولا 1 الأسبوع المقبل، وقال ايكلستون عن سباق نيوجيرزي "كان يجب علينا أن نفعل ذلك على ما أعتقد. ربما ما يزال الأمر ممكنا".-(رويترز)

التعليق