مباحثات مصرية إماراتية بشأن مكافحة الإرهاب

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

القاهرة – عقد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس مباحثات مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بأن السيسي استهل جلسة مباحثاته مع بن زايد بالتأكيد على قوة، ومتانة، وأهمية علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تجمع مصر بالإمارات، وشدد على أهمية العمل على تعزيزها في هذه المرحلة المهمة من تاريخ المنطقة.
وذكر أن الشيخ محمد بن زايد أوضح أن دولة الإمارات تؤكد موقفها في دعم مصر بما يحفظ أمنها واستقرارها ويعزز الجوانب الاقتصادية والتنموية فيها.
وأضاف أن اللقاء تطرق إلى أهمية متابعة الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وتدارك الأوضاع الأمنية في عدد من الدول العربية، كما بحث الجانبان عدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما فيما يتعلق بالأزمات في سورية، وليبيا، واليمن، وسبل التعامل مع تداعياتها على الأمن العربي الجماعي وقد تطابقت رؤى البلدين بشأن تلك القضايا، حيث تناولا الدور الذي يقوم به التحالف العربي في عملية إعادة الأمل في اليمن، ودعم الحكومة الشرعية والتصدي للتحديات الأمنية التي تهدد المنطقة، والخطوات التي تحققت على أرض الواقع ومن ضمنها تأمين الحركة الملاحية في باب المندب وما يعكسه هذا التطور من تعزيز التجارة العالمية وانسيابية حركتها.
وبحث الجانبان كذلك التطورات الأخيرة في القضية الفلسطينية والأحداث التي تشهدها الأراضي العربية المحتلة وأهمية تأمين الحماية للشعب الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، إضافة الى الملف الليبي والجهود الأممية المبذولة لإيجاد مخرج سلمي للأزمة.
وتطرق الحديث أيضاً إلى الأزمة السورية وآخر التطورات والمستجدات حولها وأهمية الخروج من هذه الأزمة بالتنسيق مع القوى الدولية والإقليمية بحلول سياسية تضمن أمن وحماية سوريا الموحدة والحفاظ على مؤسساتها الوطنية وبما يحقق تطلعات وآمال الشعب السوري ويدعم إرادته وخياراته الوطنية، مؤكدين على ضرورة تعزيز جسور التواصل والتعاون والحوار مع المجتمع الدولي لإيجاد حلول مشتركة لمختلف القضايا والتحديات الاقليمية والدولية. -(وكالات)

التعليق