فهد الخيطان

مهزلة برجي "السادس"

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:09 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 10:18 صباحاً

سألني صديق بانفعال: هل يعقل أن الحكومات الأردنية المتعاقبة عاجزة عن وضع نهاية لمهزلة برجي الدوار السادس "بوابة الأردن"؟
أمس، تذكرت سؤال الصديق وأنا أقرأ تقريرا في "الغد" عن لجنة متخصصة جرى تشكيلها للتأكد من أن الرافعتين في المشروع تطابقان شروط السلامة العامة، ولا تشكلان خطرا على الأرواح والممتلكات.
السؤال عن البرجين ليس فريدا من نوعه؛ كل من يعبر الشارع بالقرب منهما يسأل نفسه، أو من يجلس بجانبه: "دخيلك شو قصة البرجين؟".
صحيح؛ "شو قصة البرجين؟". بدأ العمل بالمشروع قبل عشر سنوات تقريبا. وصاحب بدايته جدل لم يتوقف حتى يومنا هذا. تعثر البناء مرات عديدة، ودارت بشأنه خلافات بين أمانة عمان والشركة المالكة. وفي وقت لاحق، انتقلت ملكيته لشركة أخرى، والتي بدورها تابعت العمل بالمشروع، ثم توقفت. والمشروع على هذه الحال منذ سنوات؛ روافع متجمدة في سماء عمان لا تتحرك من مكانها، وبناء على أعلى قمة في عمان بارتفاع يزيد على 220 مترا.
كل سنة تقريبا نسمع عن محاولة جديدة لفك عقدة البرجين، وتتوارد أخبار مبشرة عن قرب استئناف العمل. لكن لا شيء من ذلك يحدث.
يقول مختصون في قطاع الإنشاءات إن الشركة المالكة لم تعد قادرة على إتمام البناء. بينما يؤكد رأي آخر أن تعقيدات وصعوبات من طرف جهات رسمية هي التي تحول دون إنجازه.
وحين تطرح السؤال على مسؤولين، لا تجد في العادة أجوبة واضحة، وإنما تكهنات وتقديرات، تنتهي بالقول الأردني المأثور: "والله ما حدا عارف".
يمكن أن تكون التحليلات بشأن الوضع المالي للشركة المالكة صحيحة. لكن أيا تكن المشكلة، فإن من غير المنطقي أبدا ترك الوضع على ما هو عليه.
المشروع ليس مجرد مبنى صغير في منطقة نائية، بل هما أعلى برجين في قلب العاصمة، وأول ما تقع عليه عين المسافر وهو على متن الطائرة في سماء عمان، أو حين يدخلها قادما من المطار؛ ألم نسمهما "بوابة الأردن"؟ ماذا نقول لرجل أعمال عربي أو أجنبي يأتي إلينا راغبا في استثمار أمواله؛ هذا هو مشروع "بوابة الأردن" متعثر منذ سنين؟ أي انطباع يخرج به عن بيئة الاستثمار في بلادنا؟
إذا كانت هذه حال البوابة، فكيف يكون الوضع داخل البيت؟
البرجان بهذا الوضع سبة في جبين عمان، وعلامة طاردة لكل من يخطط للاستثمار في الأردن، أقوى وأفصح من كل إعلانات الترويج على جنبات الطرق.
هل عجز "عباقرة" الاستثمار في الجهاز الحكومي عن التوصل إلى تفاهم مع المالك، يضمن متابعة العمل في المشروع وإنجازه؟
يقول البعض إن ترخيص المشروع من أساسه كان قرارا خاطئا؟ ربما. لكن لا قيمة لهذا الكلام الآن؛ المشروع تحول إلى حقيقة شاهقة في سماء عمان، لا يمكن التراجع عنه. ليس هناك سوى حل واحد، هو إتمام المشروع كي لا تبقى الرافعتان شاهدا على الفشل.
كلفة تدشين البرجين مهما بلغت، تبقى أقل بكثير من كلفة استمرارهما بهذه الحال، وقد تحولا إلى موضوع للتندر والسخرية.
الخطر ليس من الرافعتين، بل من استمرار مهزلة البرجين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عادة (نبيل)

    الأربعاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    والباص الصريع نفس الحالة
  • »علقت الجرس (علي)

    الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    هنا يكمن دور الاعلام فياحبذا لو تقوم الغد بتحضير تقرير استقصائي مفصل للمشكلة والطرق الممكنه لحلها
  • »نعم نعم نعم (هلا عمي)

    الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    بالفعل استاذ فهد انها مهزلة كبيرة ومؤثرة على سمعة الاستثمار في بلدنا في حال استمرت سنوات اكثر لذلك يجب ان يوضع حد لهذه المهزلة باتخاذ قرار حاسم من قبل المسؤولين بأن يقوم المستثمر بإكمال بناء الابراج او باستملاكه من قبل الحكومة او اي مستثمر آخر لان بقاء الوضع كما هو الان يعتبر صفعة قوية في وجه اي مشاريع استثمارية نحاول ان نستقطبها لبلدنا
  • »قوانين متعثرة ... (ابو عبدالله)

    الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    موضوع مهم وشائك اثاره الكاتب الفاضل ...
    غياب المرجعيّة ، اختلاط وتداخل الصلاحيات ، البحث عن المعلومة الصحيحة ، على من تقع المسؤولية في حالة حدوث حادث ...؟؟؟
    المشاريع المتعثره هي نتاج قوانين متعثرة واجراءات بروقراطيّة وروتينيّة متعثرة كذلك ، وقصور ونقص وضعف ...
    هل هناك جهات لها صلاحيات تحديد مدة المشاريع ومتى تبدأ ومتى تنتهي ... ؟؟؟ ومن هي ...؟؟؟
    هل لوزارة البيئة دور وصلاحيات في التدخل في بقاء المشاريع المتعثرة – متعثرة – الى ما لا نهاية وما هي دراساتها وابحاثها عن مدى الالم والتأثير النفسي والبيئي عن وجود مشاريع كبيرة قابعة في وسط التزاحم السكاني ...؟؟؟
    اين دور اجهزة السلامة العامة والدفاع المدني في استباق الامور الوقائية قبل حدوث الكوارث وما هي صلاحياتها وسلطتها ...؟؟؟
    اين دور وزارة الاشغال العامة ...؟؟؟ لا ادر ، اهو دور امانة عمان الكبرى ودوائر التراخيص ...؟؟؟ اين تقف نقابة المهندسين من هذا الموضوع ...؟؟؟
    على من تقع المسؤولية واسباب التعثر ...؟؟؟ من يستطيع اجبار المالك او المشتري على الاستمرار او الانسحاب او البيع بالمزاد العلني ...؟؟؟ اهو السلطة التنفيذية ام القضاء ...؟؟؟
    اعتقد ان الجميع يرمي الكرة في ملعب الآخر ، وسنبقي ندور في حلقة مفرغة من التشتت وضياع ..
  • »اخالفك (كمال غرايبة)

    الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    الخطر ليس من الرافعتين، بل من استمرار مهزلة البرجين.-الاخ فهد اسمح بان اخالفك وكوني لست مهندسا كما انك لست كذلك-في سلم الاولويات الان اعتقد ان الرافعات رقم 1 لان حدوث اي مشكلة بهما ستكون كارثية والسكان حول المنطقة يقولون هذا من رعبهم .
  • »اكماله او هدمه (عمر اللحام)

    الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    كلام صحيح لكن ربما هناك خيارين اما إكماله او هدمه