"بحارة الرمثا" يعتصمون أمام مبنى المتصرفية

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 05:33 مـساءً
  • "بحارة" يعتصمون أمام متصرفية الرمثا بسبب شدة الإجراءات على الحدود السعودية الأسبوع الماضي - (الغد)

الرمثا- نفذ "بحارة الرمثا" اعتصاما امام مبنى المتصرفية لليوم الثاني على التوالي، مطالبين بتسهيل اجراءات الذهاب والاياب من الاردن الى السعودية لتخفيف عبء الحياة عليهم وتوفير مصاريف اسرهم.

وقالوا لوكالة الانباء الاردنية (بترا) اليوم الاثنين، ان مطالبهم تتلخص بضرورة تسهيل اجراءات المرور لسياراتهم السفرية من الحدود الاردنية - السعودية "مركز العمري" وعدم تركهم في العراء ينتظرون لساعات ووقف التعامل الالكتروني معهم.

كما طالبوا بالسماح لهم بالسفر الى السعودية يوميا دون تحديد مرتين بالأسبوع - كل 42 ساعة- كما هو معمول به الان، لان الركاب احيانا لا يتوفرون وهو شرط السماح للسيارة الاردنية دخولها لحدود السعودية.

واكدوا ضرورة عدم منح باصات السعودية تصاريح من هيئة النقل لتحميل الركاب من الاردن الى السعودية من اجل التخفيف من منافستهم ومعاناتهم في مجال عملهم.

من جانبه رفع متصرف لواء الرمثا كتابا بخصوص مطالبهم الى محافظ اربد لبحث اوضاعهم، موضحا انه تم مساء امس الاحد عقد اجتماع بخصوص الاعتصام وتقرر ارسال وفد برئاسة النائب فواز الزعبي تشكل من رئيس غرفة صناعة اربد هاني ابو حسان ورئيس غرفة تجارة الرمثا عبدالسلام الذيابات ومسؤول شركات الخليص سابقا فلاح ابو عامود لمتابعة قضاياهم مع المسؤولين في مركز حدود العمري لبحث قضاياهم ومطالبهم.

وكانت سيارات البحارة والتي تنقل الركاب والبضائع ما بين الرمثا وسوريا قد توقفت منذ قرابة الخمس سنوات، ما تسبب لهم بأضرار جسيمة جراء فقدانهم لعملهم.

يشار الى ان مصطلح "بحارة الرمثا" يعود اطلاقه على الذين يعملون على خط الاردن - سوريا وينقلون الركاب والبضائع من الجانبين ذهابا وايابا، الا انهم فقدوا اعمالهم وتم تحويلهم الى خط الاردن - السعودية بسفرات محددة.

التعليق