انطلاق فعاليات مهرجان الزرقاء الدولي الأول للشعر

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

الزرقاء - انطلقت على مسرح مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي، مساء أمس، فعاليات مهرجان الزرقاء الدولي الأول للشعر.
ويشارك في المهرجان الذي نظمه فرع رابطة الكتاب بالزرقاء بالتعاون مع مديرية الثقافة ودعم من بلدية الزرقاء، شعراء من مصر وفلسطين والبحرين والمغرب وتونس والسودان وسورية إلى جانب جمع من الشعراء الأردنيين.
وافتتح الشاعر محمود فضيل التل الجلسات الشعرية بقراءة قصيدة بعنوان (هذه فلسطين) وهي عبارة عن حوارية فلسطينية تؤكد استمرار النضال والكفاح الفلسطيني من خلال مفردات لغوية مفعمة بالتمرد وتراكيب شعرية تستنطق مفردات الأرض في سبيل تأكيد الحق العربي في مواجهة قوى الشر والطغيان.
وقرأ الشاعر علي البتيري قصيدة (رسالة الى أمتي) دعا فيها إلى استنهاض طاقات الأمة في سبيل رد الاعتبار لكرامتها المستباحة.
وجاءت قصائد الشاعر المصري حسن طلب (جاذبية، استضاءة، أصناف أنصاف) مشحونة بطاقة المجاز والاستعارة مضيئة جوانب فلسفية وفكرية وجودية، في حين اختتم الشاعر راشد عيسى القراءات الشعرية بمقطوعات شعرية عابقة بأنفاس الطفولة التي ترمز إلى الطهارة والنقاء، فطبعت أشعاره بموسيقى فلسفية رقيقة تنم عن ثقافة عالية وقدرة على بناء التراكيب الشعرية المبتكرة.
وكانت فرقة موسيقى الأمن العام قدمت وصلة موسيقية استعراضية، قدمت فيها مقطوعات موسيقية وطنية راسخة في الوجدان والقلب الجمعي الأردني.
وأكد رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني خلال كلمته الافتتاحية بالمهرجان، أن شباب الشعب الفلسطيني الأعزل الا من ارادته الصلبه واصراره على الحرية، يواجه آلة البطش الصهيوني التي تمعن في طغيانها وبعدها عن أدنى معايير الإنسانية.
وقال مدير ثقافة الزرقاء رياض الخطيب ان المديرية تستضيف فعاليات مهرجان الزرقاء الدولي الأول للشعر، انطلاقاً من إيمانها بأن الشعر يثري الحوار المُحفز لتقدم البشرية، ويربط الثقافات بعضها ببعض".
ولفت إلى أن الشعر هو تعبير أساسي عن السلام، بل هو التعبير الأسمى عن الطابع العالمي للتجربة البشرية، والتطلع إلى الإبداع الذي يتجاوز كل الحدود والتخوم، من حيث الزمان والمكان على حد سواء، وهذا ما يؤكد على الدوام أن البشرية أسرة واحدة.
بدوره، ثمن رئيس فرع رابطة الزرقاء الشاعر جميل أبو صبيح تعاون مديرية الثقافة ودعم بلدية الزرقاء في سبيل انجاح المهرجان الشعري الأول للمدينة التي تعشق الفكر والشعر والفن، مدينة التنوع والجمال.
وتستمر فعاليات المهرجان حتى مساء يوم السبت المقبل، حيث تشتمل اضافة الى جلساته الشعرية التي تبدأ في الخامسة مساء، على جلستين نقديتين لمناقشة واقع قصيدة النثر ومستقبلها، وشعر المقاومة بين الفن والتحريض. - (بترا)

التعليق