"المدارس الخاصة": إغلاق مدارس لأسباب ضبابية لا تمس سلامة الطلبة والتعليمات

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان - قالت نقابة اصحاب المدارس الخاصة إن أسباب إغلاق عدد من المدارس الخاصة من قبل وزارة التربية والتعليم مؤخرا جاء "لأسباب فنية وادارية ولا تمس سلامة الطلبة بالمدارس، ولا تتجاوز التعليمات او التشريعات الناظمة لعملها".
فيما اعتبرت ان "عجز" بعض المؤسسات التعليمية الخاصة عن الوفاء بالشروط المطلوبة للتأسيس والترخيص ليس ناتجا عن تقاعسها أو رغبتها في المخالفة وإنما عائد "لتعدد المرجعيات ذات العلاقة بشروط التأسيس".
وبينت، في بيان أمس، أن مجلسها أكد مرارا ضرورة التزام القائمين على المدارس الخاصة بالتعليمات والانظمة والقوانين.
وأشارت إلى أن عملية الترخيص و"كثرة إجراءاتها واختلاف الرأي بحلقات الانجاز من موظف الى آخر وعدم وجود محددات ثابته لآلية واجراءات التأسيس والترخيص، من خلال ربط شروط التأسيس والترخيص بأكثر من 5 جهات ما يعيق مباشرة المؤسسة التعليمية الخاصة عملها في الوقت المحدد".
وأضافت إن "تعدد الطلبات المرتبطة بمزاج بعض المسؤولين يعيق الحصول على الموافقة النهائية ويجعل صاحب العلاقة يتردد على ادارة التعليم الخاص مدة تزيد عن أربعة شهور".
وأكد البيان أن سياسة "الإغلاق دون توضيح أسبابه، سياسة ضبابية وغير حكيمة وتنقصها الشرعية الرسمية، وتتم بناء على اتصال هاتفي وتحدث ارباكا اجتماعيا لأولياء امور الطلبة ولوزارة التربية والتعليم وللقائمين على المدارس الخاصة انفسهم".
ولفت إلى أن بعض المؤسسات التعليمية الخاصة المغلقة "مرخصة منذ أعوام ولم تحصل على أي مخالفة أو انذار، الا القليل، وان المخالفات المستحدثة جاءت نتيجة لتعليمات جديدة بعضها يخالف القانون وبعضها لم يكن موجودا أصلا".
وعبرت النقابة عن أسفها "لقيام ادارة التعليم الخاص بوقت سابق بمنح بعض المؤسسات التعليمية الخاصة والصادر بحقها أكثر من إنذار "كتب شكر".
وأكدت أنه ومنذ الأول من شهر حزيران (يونيو) الماضي ولحينه "لم يتم تجديد ترخيص 420 مدرسة خاصة في العاصمة، رغم استكمالها للشروط المطلوبة، ولم تقبل كذلك تشكيلاتها وتعييناتها حسب الاصول". - (بترا) 

التعليق