إيران: لا نتعاون مع واشنطن حول سورية

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

طهران- قال علي اكبر ولايتي مستشار مرشد الجمهورية الاسلامية في ايران اية الله علي خامنئي للشؤون الدولية ان طهران ترفض اي تعاون مع الولايات المتحدة حول سورية.
ونقلت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء عن ولايتي قوله ان "ايران لا ولن تتعاون بشكل مباشر او غير مباشر مع الولايات المتحدة".
كما جدد لدى لقائه نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في طهران التأكيد ان بلاده "لا تقبل بأي مبادرة لا تقبل بها الحكومة السورية والشعب السوري"، بحسب المصدر.
واضاف ان "ايران هي البلد الوحيد الذي دافع عن سورية منذ بداية الأزمة ومن ثم انضم العراق وحزب الله وروسيا"، مشيرا الى ان هذه الجهات "اصبحت لها اليد الطولى لانها تحارب الارهاب".
بدوره، استعرض المقداد "الانتصارات والانجازات التي تتحقق في سورية ضد التنظيمات الإرهابية في ظل التعاون بين الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية والأصدقاء الروس والإيرانيين"، وفقا للمصدر.
واكد المقداد وولايتي "اهمية الاستمرار في التنسيق والتشاور بن الجانبين وصولا للحل السياسي القائم عل احترام سيادة سورية واستقلالها ووحدة اراضها".
وقال المسؤول السوري ان "القوى الشريرة تطرح فكرة المرحلة الانتقالية (...) وتضمر الشر لسورية وتعمل على تفتيتها وتطرح المرحلة الانتقالية خدمة لمصالحها والمجموعات الإرهابية المسلحة".
من جهته، قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال استقباله المقداد ان "الشعب السوري وحده يقرر مستقبله بنفسه ولا يجب فرض اي شيء عليه".
والتقت 17 دولة بما فيها روسيا والولايات المتحدة وإيران الجمعة في فيينا لمناقشة امكانيات التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع المحتدم في سورية من أكثر من اربع سنوات، واسفر عن مقتل نحو 250 ألف شخص.
ودعا المؤتمر الأمم المتحدة الى "جمع مسؤولي الحكومة والمعارضة السورية في عملية سياسية تؤدي الى انتقال يتمتع بمصداقية وشامل وغير طائفي يليه دستور جديد واجراء انتخابات".
لكن المحادثات تعثرت حول العديد من النقاط من بينها مصير الأسد. - (ا ف ب)

التعليق