المفرق: حملة لإزالة البسطات والمخالفات في الأسواق

تم نشره في السبت 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • بلدية المفرق الكبرى(ارشيفية)

إحسان التميمي

المفرق - تقوم بلدية المفرق الكبرى وبالتعاون مع الأجهزة المختصة داخل المحافظة بتنفيذ حملة على البسطات والأسواق بهدف تنظيم عملها داخل المدينة، بحسب رئيس بلدية المفرق أحمد المشاقبة.
وقال المشاقبة إن الحملة تستهدف إزالة التشوهات التي تتسبب بها البسطات، بالإضافة ضبط المواد الغذائية الفاسدة أو المنتهية الصلاحية.
ولفت المشاقبة إلى أن البسطات تشكل عائقا أمام حركة السير والمشاة، ما يستدعي تشديد الرقابة عليها في الوقت الحالي، والعمل على نقلها إلى أسواق أخرى. ولفت إلى أن هذه الحملة تتميز بديمومتها واستمرارها، وتمتعها بعمليات المراقبة التفقدية اليومية لكافة مرافق السوق التجاري، للتأكد من خلوه من كافة أنواع البسطات والباعة المتجولين، مشيرا إلى حاجة مدينة المفرق إلى إعادة التنظيم.
وأوضح أنه سيتم منع أي اعتداءات على أرصفة الطرق بنشر البضائع والبسطات، باعتبار أن هذه الأرصفة ملك للمشاة، داعيا أصحاب البسطات إلى التعاون مع الجهات الرسمية والانتقال إلى المكان الذي تم تخصيصه لهذه الغاية في السوق الشعبي الدائم بالقرب من مجمع المفرق.
وأكد أنه ستتم إزالة كافة أنواع البسطات المنتشرة في المدينة بهدف تنظيم مرافق السوق، بما يضمن التخلص من الازدحامات المرورية، وتأمين حركة مرورية سلسة للمركبات والمشاة، بدون وجود أي عوائق.
وأكد المشاقبة أن البلدية عملت على تنفيذ حملة على المحال والأكشاك، تم من خلالها إغلاق ومخالفة عشرات المحال بهدف تنظيم العمل داخل المدينة، مشيرا إلى أن الحملة تمكنت من إزالة 9 أكشاك بسبب مخالفتها لقانون رخص المهن، وإغلاق 12 محلا تجاريا بالشمع الأحمر نظرا لتعديها على الأرصفة لحين تصويب أوضاعها، إضافة إلى إزالة 13 بسطة للخضار والفواكه، والتي يتم استعمالها بطريقة غير مرخصة وفي أماكن غير مسموحة، موضحا أنه لن يتم السماح بعد هذه الحملة الموسعة بعودة أي كشك أو بسطة مخالفة، أو المحال التجارية بالتعدي على الأرصفة وحرم الطرق.
وأكد المشاقبة أن المجلس البلدي يعمل وبشكل مكثف لتفعيل العمل في قطاع النظافة بسبب الضغط المتزايد على هذا القطاع من خلال العمل وفق نظام الشفتات المسائية والصباحية، موضحا أن البلدية تعمل وفق أعلى طاقتها، بآليات حديثة تتمكن من التغلب على الضغط المتزايد من النفايات، بسبب تدفق اللاجئين السوريين إلى محافظة المفرق.
ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق