موظفو الأمم المتحدة يرفضون تسلم مذكرة إدانة من وفد الائتلاف

"القومية واليسارية" تعتصم احتجاجا على جرائم الاحتلال

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • جانب من اعتصام ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية أمام مقر الأمم المتحدة بعمان أمس -(من المصدر)

عمان – الغد - نفذ ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية أمس اعتصاما أمام مقر الأمم المتحدة في عمان، تنديداً بالصمت الدولي حيال الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب العربي الفلسطيني، قبل أن يسلم ممثل عن الائتلاف مذكرة احتجاج إلى مسؤولي المنظمة، بعد أن "رفض مسؤولو المقر تسلمها من وفد مشترك كما كان الترتيب مسبقا"، وفق الائتلاف. 
وفيما رفع المعتصمون العلمين الأردني والفلسطيني، قال الائتلاف إنه "تم تسليم المذكرة إلى مقر الأمم عبر ممثل عن الائتلاف، رغم الاتفاق المسبق بأن وفدا سيقوم بتسليم المذكرة، لكن موظفي المقر رفضوا ذلك".
وطالبت الأحزاب، أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، من خلال موقعه على رأس أهم مؤسسة دولية مهمتها الحفاظ على السلم العالمي وإنهاء كل اشكال الاحتلال والتمييز والعنصرية، بالتدخل لوقف مسلسل الجرائم التي ترتكب يومياً بحق الشعب العربي الفلسطيني، وتأمين الحماية الدولية العاجلة له، خصوصا وهو يتعرض لحرب إبادة جماعية على يد قوات الاحتلال الصهيوني وغلاة المستوطنين الحاقدين.
ورفضت، في مذكرة وصلت "الغد" نسخة منها، "الصمت الدولي والمواقف الخجولة للأمم المتحدة حيال الجرائم التي ترتكبها ما تسمى "إسرائيل"، بحق الشعب العربي الفلسطيني الذي يعاني من ويلات الاحتلال والاستيطان والاعتقال، ومحاولات التهويد والاستيلاء على الأرض، واستهداف المقدسات، وسياسة القتل والإعدام لأبناء الشعب العربي الفلسطيني على أيدي جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه المجرمين".
وأعادت التذكير بمعاناة الشعب العربي الفلسطيني المستمرة منذ أكثر من ستة عقود، بسبب النكبة التي حلت به على أيدي العصابات الإرهابية الصهيونية، واستمرار مفاعيل النكبة يومياً بسبب استمرار سياسة الاحتلال الإجرامية مدعوماً من الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، وتنكره للحقوق الوطنية الثابتة للشعب العربي الفلسطيني.
وأضافت "نلفت نظر سعادتكم إلى أن صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة حيال الجرائم اليومية التي ترتكبها قوات الاحتلال في الأراضي العربية المحتلة وبشكل منهجي، ساعدها على الاستمرار في ارتكابها لجرائم الحرب بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وللقانون الدولي الإنساني دون مساءلة أو ملاحقة من المحاكم والهيئات الدولية".
ويضم الائتلاف أحزاب: الشيوعي، الحركة القومية، الشعب الديمقراطي، البعث العربي التقدمي، البعث العربي الاشتراكي، والوحدة الشعبية.

التعليق