محمد سويدان

اعتداء جديد على المعلمين

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:05 صباحاً

أصبح أمرا معتادا أن نقرأ، أو أن نسمع خبرا بعنوان "اعتداء جديد على المعلمين"، فقد كثرت الاعتداءات على المعلمين التي يعلَن عنها، حتى كادت أن تشكل ظاهرة. 
أول من أمس الأحد اعتدى ولي أمر طالب في مدرسة جلال الدين السيوطي الأساسية للبنين في لواء ماركا على أحد معلمي المدرسة بالضرب بأحد كراسي غرفة الإدارة أثناء مراجعته للمدرسة. ووفق نقابة المعلمين، فإن هذا الاعتداء هو الاعتداء رقم 76 منذ بداية العام، ويتزامن مع حملة أطلقتها النقابة بعد تزايد الاعتداءات على المعلمين تحت عنوان "كرامة المعلم من كرامة الوطن". ويتزامن هذا الاعتداء مع اعتذار نشر على شكل إعلان في الصحف اليومية لعائلة معتدين على معلم في مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين في الزرقاء. ويدل ذلك، أن الاعتداء على المعلمين بات يتحول، إذا لم نقل إلى ظاهرة، فعلى الأقل إلى مشكلة حقيقية تؤرق أوساط المعلمين ومنها نقابة المعلمين، بالإضافة للجهات الرسمية وعلى رأسها وزارة التربية والتعليم التي تؤكد، أنها تتعامل مع الاعتداءات بمنتهى الجدية.
قبل أيام، وبهدف الحد من الاعتداءات على المعلمين، وافق مجلس الوزراء على تجريم التقارير الكيدية التي يقدمها معتدون على معلمين حتى تتحول القضية إلى مشكلة بين طرفين، وليس اعتداء من قبلهم على المعلمين. كما قرر المجلس تغليظ العقوبات على من يعتدي على المعلمين. وهذان قراران صائبان قد يساهمان فعلا في تخفيض والحد من الاعتداءات إذا ما تم تطبيقهما بكل جدية ومن دون تهاون، وعدم الرضوخ للضغوط المجتمعية التي من خلالها يمكن أن يفلت المعتدي من العقوبة. لذلك، فإن تعديل القوانين في اتجاه تغليظ العقوبات عمل ضروري جدا، ويجب أن يتم بسرعة، فأي انتظار طويل، أو تلكؤ سيزيد ويفاقم المشكلة التي تُقلق بشكل حقيقي المعلمين والطلبة وتؤثر سلبا على التعليم في الأردن.
ان حملة "كرامة المعلم من كرامة الوطن" التي أطلقتها النقابة يجب، حتى تحقق نتائج ايجابية، أن تتعاون معها كل الجهات المعنية من أهلية ورسمية. فمهما، كانت مضامين الحملة، إذا لم تترافق مع إجراءات رسمية فعلية على الأرض لن تحقق غايتها. ومن أبرز هذه الإجراءات التي تساهم فعلا في الحد من المشكلة تغليظ عقوبات المعتدين على المعلمين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قم للمعلم !!!!!! (اشرف ابو باسل)

    الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    اذا كان تصرف ولى الامر بهذا الشكل..فمن الذى يستحق التربية؟؟!!! اذا كان ولى الامر يتصرف بهمجية مع المعلم..فماذا نتوقع ان يكون ابنه؟؟؟!!!! فى اى عصر نعيش..واين القيم والاخلاق والمفاهيم الجميلة الراقية المتميزة التى تربينا عليها؟؟!!! هذا الوالد-ولى الامر-على ماذا علمً وفهمً ابنه؟؟!! على ماذا تربى هذا الابن؟؟!! ماهى القيم والاخلاق التى نقلها هذا الاب لابنه؟؟!! بدلا ان يكون هذا الاب قدوة لابنه بكيفية التعامل مع الناس عامة ومع معلمه خاصة...وربما سياتى اليوم الذى يمد هذا الابن يده على ابيه؟؟؟؟!!!!! اليس كذلك؟ اليس هذا وارد؟؟!!! اى جيل هذا الذى ينشاٰ عندما امر من امام مدرسة من مدارس البنين اتمنى ان ارى طالب اتوسم فيه الخير!!!!! طلاب يدخنون..يتسكعون...سباب قذر....تكلم بصوت عال ....القيام بحركات صبيانية مقززة بدون اى اعتبار للمارة..لااحترام لكبير السن ولااى انسان!!!! لااعرف لماذا وصل عندنا الحال لهذا المستوى المتدنى من الاخلاق؟؟!!!