مروحية أباتشي ترافق داعش في سورية (فيديو)

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:10 مـساءً

ينال أبو زينة

تبادل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي فيديو تم تسريبه مؤخراً أثار دهشتهم، تظهر فيه طائرة مروحية من نوع أباتشي –أميركية الصنع- وهي ترافق قافلة كبيرة من المركبات التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، بينما كانت تعبر الحدود من العراق إلى سورية.

وبين ناشروا الفيديو أن المروحية تبدو أنها تتولى زمام حماية القافلة وتأمين الطريق لها، بينما ترك للمستخدمين فرصة تحليل محتوى الفيديو.

 

#فيديو..مروحية أباتشي ترافق داعش في سورية لتفاصيل داخل الرابط: http://www.alghad.com/articles/902798 #الغد #العراق #سوريا #داعش

Posted by Alghad Newspaper on Tuesday, 10 November 2015
التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قال ويقول (قائل)

    الأربعاء 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    من زمان قلنا انو داعش تعني " دولة اسرائيل في سورية والشام " ويرمز لذلك بالانجليزي (ISIS) وهذا اختصار لـ " Israel state in Iraq and Serya" ومن سيحمي قوات تحاول منذ البداية قتال الاسلام وابادة المسلمين تحت غطاء يظهر هذه الزمرة الفاسقة وكأنهم مسلمين والاسلام منهم براء وماهم الا منظمة ارهابية امريكية صهيونية ، والا لكان لهم على اقل تقدير ردة فعل ولو بسيطة لما يجري في القدس وماسمعنا انهم - ولو من منطلق التدليس والنفاق- قاموا حتى بشجب مايجري هناك في مكان مسرى الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟ اذاً ليس بمقدور النمس ان ينتج دبساً وليس لزمرة مثل داعش .. ولا يغرنا لحاهم ولباسهم فماهم الا حاخامات تتقن العربية وهذا المحقق مع الطفل المناصرة اكبر دليل فلو كان من صفوف داعش لن يشك احد الا انه مسلم وعربي !!!!! المؤامرة كبيرة وهدفها تحقيق نظرة كيسنجر بابادة العرب عامةً ايا كانوا والمسلمين خاصة، وبمساعدة قطعان داعش.. يظنون انهم سيقدرون على ذلك الا ان الخزي والعار سيكون لهم في النهاية وهاهو طفل يهزم جبروت محققين يقال انهم قادرين!!!! لانهم ليسوا على حق وكما جاءوا ووردوا على ارض فلسطين ثم غادروا في الماضي سيغادرون هذه المرة وهذه مشيئة رب العالمين ويعلمون هذا ويعلم اكثر احبارهم ولهذا السبب هم يرتعدون .
  • »داعش (ابو حمزة)

    الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
    داعش تعمل بدعم أمريكي وايراني