غدير حدادين توقع ديوان "أشبهني" في "الشارقة للكتاب"

تم نشره في الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • الشاعرة غدير حدادين - (الغد)

الشارقة -الغد- وقعت الشاعرة والفنانة الأردنية غدير حدادين ديوانها الشعري الثاني بعنوان "أشبهني"، وهو من إصدارات أمانة عمان الكبرى، ويحتوي على مجموعة من النصوص نثرية.
وجاء حفل التوقيع ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب ويتضمن الديوان مجموعة من النصوص النثرية وومضات شعرية تغنت بالحب والجمال والوطن، ويشكل هذا الديوان كما تقول عنه الشاعرة  "ملامح النص بالنسبة لي، فديواني الأول (أحلم كما أشاء) كان ولادة جديدة لا يظهر فيها ملامح أو نضج التجربة، ولكن جاء "أشبهني"، ليظهر ويثبت ملامح ونضج التجربة ويؤكد بأنني أملك مكان في المشهد الثقافي".
وعلى هامش التوقيع أقامت للشاعر أمسية شعرية قرأت فيها مجموعة من قصائد ديوانها الأخير حيث ألقت مجموعة قصائد منها "أجهل لغات السفر"، "منذورة انا للريح"، "حين أصحو"، وقرأت قصيدة بعنوان "قلبي ونبضه وانا"، تقول القصيدة:
"يا رجلاً اغدقني بالشمس/ هز شباك حياتي/ ملأ سنيني بالأمل/ وسقاني من فرح الدنيا/ اهديك اليوم قلبي ونبضه/ وأنا".
وقرأت مقاطع شعرية تقول فيها:
"أذهبُ بعيداً لأراني/ أجتازُ أكوام حزن رمادي/ أتعثرُ بفراشاتٍ كئيبة تطير حولي/ وطيور سوداء لا أعرفها وتعرفني/ فأكتُبني وأُهديني إليّ".
كما قرأت قصائد من الديوان بعنوان "أنا البحر"، فقالت في إحداها:
"اقرأني جيداً/ تتبع مجرى نهري/ ستعرف يوماً/ أنني البحر/ وأنت جدول/ يجري في ليلي/ ونهار عينّي".
كما أقامت حدادين ورشة عمل فنية بعنوان "يحلمون ويرسمون لمستقبل أفضل"، حيث شاركت مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين خمس إلى تسعة سنوات. واستندت الورشة على فكرة ان تُقرأ قصة قصيرة ومن ثم يقوم الأطفال بالرسم بناء على ما تحتويه القصة من أحداث.

التعليق