حائزة نوبل تحذر: تنامي الشعور القومي يقود إلى الفاشية

تم نشره في الجمعة 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • الروائية البيلاروسية سفيتلانا اليكسييفيتش - (أرشيفية)

باريس- تروي الكاتبة البيلاروسية سفيتلانا اليكسييفيتش الفائزة بجائزة نوبل للآداب هذا العام في مقابلة مع وكالة فرانس برس شهادات عن معاناة أبناء شعبها في ظل الأنظمة الاستبدادية، مؤكدة أن مصدر القلق الأكبر لدى مواطنيها يكمن في "الشعور القومي الروسي".
وتعرف هذه الكاتبة الناطقة بالروسية خصوصا بنقلها أصوات الناس المنسيين الذين عانوا المآسي الكبرى خلال العهد السوفياتي وحتى نهاية القرن الماضي (الحرب العالمية الثانية وحرب افغانستان والكارثة النووية في تشرنوبيل وانهيار الاتحاد السوفياتي). الا انها لا تبدي اي شعور بالحنين الى تلك الحقبة رغم عدم رضاها عن الواقع الحاضر.
وفي بيلاروسيا حيث تقيم خلال فترات متقطعة من السنة، "يقبل علي الناس لتقبيلي والتقاط الصور معي" منذ الاعلان في الثامن من تشرين الأول (اكتوبر) الماضي عن نيلها جائزة نوبل للآداب التي ستتسلمها رسميا خلال الشهر المقبل في العاصمة السويدية ستوكهولم. لكن بالنسبة للرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو "كل الامور باقية على حالها" وفق تعبير مؤلفة رواية "نهاية الرجل الاحمر".
وتلفت اليكسيفيتش بصوت هادئ الى ان "لوكاشنكو سارع الى الاعلان بأنني اسعى لتشويه صورة الشعب الروسي".
وردا على سؤال عما اذا كانت روسيا وبيلاروسيا محكومتين بالعيش في ظل انظمة استبدادية بعد حوالي قرن من حكم النظام الشيوعي، تؤكد سفيتلانا اليكسييفيتش البالغة 67 عاما أن "الامور تتقدم بوتيرة غير سريعة البتة".
وتقول "خلال التسعينيات، عندما جرى اطلاق برنامج بيريسترويكا (للاصلاح الاقتصادي في الاتحاد السوفياتي السابق)، شعرنا بالأمل بإحلال الديمقراطية سريعا لكننا كنا رومنسيين وسذجا".
وتؤكد اليكسييفيتش أن "الانسان لا يمكن ان يتحرر بهذه السرعة، لا يمكن ان يكون في معسكر معين ليصبح في اليوم التالي حرا. كلا! فهمنا أن الامر يتطلب وقتا. هذا سيحصل لكن ليس بسرعة".
لكن في الانتظار، ما يزال جزء من الروس خصوصا الشباب منهم مؤيدين بقوة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وتبدي سفيتلانا اليكسييفيتش "جزعها" ازاء "نهضة القومية الروسية".
وتقول "نعلم أن كل شعور قومي يقود الى الفاشية. هذا اخطر ما في الامر. ونأمل في اننا سننجح في تفاديه الا انه من الصعب التكهن بأي أمر".
ولا تبدو مؤلفة كتاب "التضرع" الذي يستند الى شهادات مؤثرة بشأن كارثة تشرنوبيل النووية، متيقنة من فعالية سياسة العقوبات التي ينتهجها الاوروبيون منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم العام الماضي.
وتضيف اليكسييفيتش "سافرت الى سيبيريا وبعدها قمت بجولة في بيلاروسيا. وفوجئت كثيرا إزاء الأثر الذي خلفته العقوبات. من جهة تسدد العقوبات ضربة للاقتصاد وتضر ببطش الديكتاتورية. لكن من جهة ثانية هي تساعد على توحيد الشعب. هي تقوم بتظهير صورة للعدو: اوروبا هي عدو، الولايات المتحدة عدو والنتيجة هي أن الأمة متحدة حول قائد مستبد".
وتمضي الكاتبة قائلة "لم اجد اجابة على السؤال عما يتعين فعله".
وتعتبر أنه "في حال نجحت اوكرانيا في النهوض وأصبحت فعليا بلدا حرا، سيكون ذلك المبرر الافضل للناس" المنساقين وراء الشعارات القومية.
وفي ما يتعلق بعملها، تؤكد سفيتلانا اليكسييفيتش انصرافها عن الكتابة عن الحقبة السوفياتية لتتولى خوض غمار الروايات "المخصصة للحب".
وتقول الكاتبة إن رواياتها المقبلة ستقوم كما سابقاتها على الاستماع الى مئات الشهادات من أشخاص مجهولين ونقلها الى القراء. و"هذا الامر يستلزم وقتا" بحسب تأكيدها اذ انها تمضي ما بين سبعة وعشرة اعوام في كتابة كل رواية.
ويبدي ناشر كتبها الفرنسي ميشال بارفينوف الذي يعرفها منذ زمن طويل اعجابه بالسهولة التي يمكن للكاتبة البيلاروسية التحادث من خلالها مع الاناس العاديين الذين يقصون عليها اخبارهم بحميمية مطلقة. - (أ ف ب)

التعليق