الطباع يشيد بالعلاقات الاقتصادية مع بريطانيا

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • جانب من لقاء رئيس جمعية رجال الاعمال الأردنيين حمدي الطباع والسفير البريطاني - (من المصدر)

عمان - الغد- أشاد رئيس جمعية رجال الاعمال الاردنيين حمدي الطباع بالعلاقات المتميزة التي تربط الاردن بالمملكة المتحدة على مختلف الصعد خاصة الاقتصادية، لافتا إلى ارتباط الجمعية مع لجنة التجارة الخارجية (COMET) في بريطانيا منذ عام 1995 بمذكرة تفاهم تهدف الى تنمية العلاقات الاقتصادية بين مجتمعي الاعمال.
جاء ذلك خلال لقاء جمع الطباع بسفير المملكة المتحدة ادوارد اوكدن وبحضور سهى بطارسة رئيسة وحدة التجارة والاستثمار البريطانية في الاردن.
وبين الطباع أن الجمعية عقدت ندوة مع هذه المؤسسة في عام 1999 برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم خلال الزيارة الملكية الى لندن في حينه، شارك فيها وفد كبير من رجال الاعمال الاردنيين.
ولتفعيل علاقات رجال الاعمال من كلا الجانبين قدم الطباع مقترحا للسفير لتأسيس مجلس اعمال مشترك بين الجمعية والجهة النظيرة في بريطانيا وتحديد القطاعات الاقتصادية الواعدة للتعاون، لتحقيق الاهداف المرجوة وجذب الاستثمارات البريطانية للاردن حيث يصل حجم هذه الاستثمارات حاليا الى 1.2 مليار دولار في قطاعات الصناعة والفنادق اضافة الى قطاع البنوك، اذ يعد بنك ستاندرد شارتر في عمان في مقدمة البنوك الناجحة في الاردن ، وبين معاليه مجالات وفرص التعاون المشترك ومشاريع الاستثمار التي تشكل فرصة جيدة للمستثمرين البريطانيين في قطاعات اقتصادية متعددة منها  الطاقة والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والتعليم العالي باقامة شراكات بين الجامعات الاردنية اوالبريطانية والصحة والسياحة والنقل والاسواق المالية، ومعالجة النفايات وتدريب القوى العاملة، ونوه الى مشروع قناة البحر الاحمر- الميت  ودعا شركة مياه  تايمز  لدراسة امكانية الاستثمار في هذا المشروع.
بدوره، شكر السفير جمعية رجال الاعمال الاردنيين على دورها الفاعل في تعزيز علاقات الاردن الاقتصادية وعبر عن اهتمام رجال الاعمال البريطانيين في الاستثمار بالاردن كونه يتمتع بمناخ جاذب للاستثمار والامن والاستقرار وبيئة الاعمال المتطورة، يعزز ذلك الموقع الجغرافي المتميز وعلاقات الاردن الاقتصادية مع كبرى الاسواق العربية والعالمية. 
يذكر ان تجارة الاردن والمملكة المتحدة تجري وفق احكام اتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية، وقد وصل حجم المستوردات من بريطانيا العام الماضي 363 مليون دولار في حين لم تتجاوز صادرات الاردن الى بريطانيا 30 مليون دولار، ويعود ذلك بسبب قواعد المنشأ في هذه الاتفاقية والمعيقات الفنية التي تحد من قدرة الصادرات الوطنية دخول السوق الاوروبي والبريطاني مما يدعو الى ضرورة تكثيف الجهود ولقاءات رجال الاعمال وتبادل المعلومات لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين الصديقين. واتفق الجانبان على تنظيم زيارة عمل لرجال الاعمال الاردنيين العام القادم بالتنسيق مع مؤسسة التجارة والاستثمار البريطانية للتعريف بقطاعات التعاون الواعدة في مختلف المجالات الانتاجية والخدمية.

التعليق