"ممثلي الأندية لألعاب القوى" يكثف تحضيراته لبطولة العالم للألتراماراثون

تم نشره في الجمعة 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • لاعبة منتخب ألعاب القوى لممثلي الاندية صابرية مرادات - (الغد)

عمان-الغد- يكثف اتحاد ممثلي الأندية المعترف به من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى، تحضيراته للمشاركة في بطولة العالم للألترامارثون التي تستضيفهها العاصمة القطرية الدوحة، في الثامن من كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بمشاركة عربية وقارية وعالمية واسعة لنخبة من عدائي الماراثونات في العالم.
وأكد نائب أمين السر أيمن الفاعوري، أن الاتحاد أعلن مشاركته في البطولة بعد انضمامه رسميا الى الاتحاد الدولي لسباقات الالترامارثون، مؤكدا نهجه في تأكيد الحضور الأردني في مختلف الاتحادات العربية والقارية والدولية، منوها إلى أن رئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات يبذل جهودا كبيرة في هذا المضمار، لبقاء "ام الألعاب" المحلية في دائرة الحضور، ولفت الأنظار الى قدراتها الوطنية وإعادة "شمس" ألقها لتشرق ومعها علم الوطن يرفرف في سماء المشاركات الخارجية، موجها بوصلة انجازاتها نحو منصات التتويج باسم الأردن في مختلف الاستحقاقات المقبلة، على حد تعبير الفاعوري.
وأضاف الفاعوري: "اجتمع مجلس الإدارة مؤخرا برئاسة حياصات، وناقش الدعوة الموجهة من الاتحاد الدولي للألتراماراثون في بطولة العالم، وتم الخروج بالإجماع على أهمية المشاركة تأكيدا للحضور الأردني للعبة، وتم استعراض أسماء اللاعبين المتخصصين للألتراماراثون، ووقع الاختيار على تسمية العدائين كل من محمد السويطي ومعاذ الخوالدة وشريفة الشقا للمشاركة في سباق 50 كم".
وتابع: "اتحاد اللعبة أوعز بتوفير الاحتياجات كافة للاعبين معنويا وفنيا وماديا، وتم استعراض موضوع المشاركة من اللاعبين الذين أبدوا استعدادهم النفسي والفني وحماسهم لتحقيق إنجاز جديد للرياضة الأردنية، وتم إنجاز ترتيبات السفر للاعبين المشاركين، فيما سيتم تسمية رئيس الوفد خلال جلسة اتحاد اللعبة المقررة يوم غد؛ حيث يلي هذه المشاركة التحضير من قبل اتحاد اللعبة لبطولتي ضاحية آسيا أواخر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وكذلك بطولة العالم للصالات، وكلا الحدثين تستضيفهما أيضا قطر بمشاركة أفضل المتسابقين والمتسابقات".
وأردف قائلا: "نحن لا نخوض صراعات شخصية بما يخص الأزمة الحالية بوجود اتحادين للعبة، وليس لدينا بالاتحاد مشكلة مع أحد، ونحترم الدور الطليعي الذي تتبناه اللجنة الأولمبية برئاسة سمو الأمير فيصل بن الحسين في رعاية الاتحادات الرياضية والرياضيين نحو شواطئ الإنجاز، ونحن لسنا طرفا في مشكلة بقدر ما هو اختلاف بالقوانين، ونجتهد لردم الفجوة وما يهمنا مصلحة الرياضة الأردنية عامة وأم الالعاب الخاصة ووضعها في المسار الصحيح، ويكفي فخرا للرياضة الأردنية أن اتحاد ممثلي الأندية جلب للوطن والرياضة الأردنية وأم الألعاب المحلية أول ميدالية عربية بعد غياب للعبة عن المشاركات الخارجية لأكثر من سنتين، من خلال اللاعبة صابرية مرادات التي تقلدت الميدالية الفضية في بطولة العرب في تونس مؤخرا، وسجلت زمنا وقدره 4.58 د في مسابقة 1500 م وتوالت الانجازات باسم الوطن، وهو ما يهمنا والاختلاف في القوانين حله لدى ذوي الاختصاص".

التعليق