الفايز يدعو لمواجهة خطاب الكراهية والفتنة

تم نشره في الأربعاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان - أكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز أهمية تماسك الجبهة الداخلية للحفاظ على أمن الوطن واستقراره في ظل ما تشهده دول الاقليم من أزمات وحالة فوضى، داعيا إلى مواجهة خطاب الكراهية والفتنة والتصدي له بحزم شديد.
وقال، خلال لقائه أمس بمكتبه في دار مجلس الأعيان ممثلي فعاليات شعبية ثقافية ورياضية ولجنة تحسين خدمات مخيم البقعة، "اننا في الأردن الاقرب إلى فلسطين، والقضية الفلسطينية دائما في قلب ووجدان جلالة الملك عبدالله الثاني، وتشكل بالنسبة للأردن القضية الأولى".
وأضاف إن جلالته وفي كل لقاءاته مع قادة العالم، يتحدث عن القضية الفلسطينية باعتبارها قضية أردنية، وذلك بهدف تمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة، وعلى التراب الوطني الفلسطيني، وهذا الامر يؤكد باننا جميعا أردنيون من اجل الأردن ، وفلسطينيون من اجل فلسطين".
بدورهم، قدم ممثلو مختلف الفعاليات الشعبية والرياضية والثقافية في مخيم البقعة ، التهنئة للفايز بالثقة الملكية السامية تعيينه رئيسا لـ"الأعيان".
وأكدوا المواقف التاريخية للأردن بقيادة جلالة الملك الداعمة للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، مثمنين المواقف الكبيرة لجلالته في الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية بالقدس، وفي التصدي لكل محاولات إسرائيل تغيير الوضع القائم في المسجد الاقصى.
وعبروا عن انتمائهم للأردن وولائهم لجلالة الملك، مطالبين بتطبيق القانون على كل من يحاول العبث بالنسيج المتماسك للشعب الأردن، أو العبث بأمنه واستقراره.
كما طالبوا الجميع بالوعي وادراك حجم المخاطر التي تحيط في الأردن، الذي اصبح موئلا لاحرار العرب وكل لاجئ ومستضعف، مؤكدين أن الأسرة الأردنية الواحدة مطالبة الآن أكثر مما مضى بالوقوف صفا واحدا لمواجهة الاخطار التي تحيط بالوطن والتصدي لخطاب الكراهية وقوى الارهاب والتطرف. -(بترا)

التعليق