"لجنة كأس العالم" تشارك في إطلاق حملة لمناهضة العنف ضد المرأة

تم نشره في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- شاركت اللجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم لكرة القدم للسيدات تحت 17 سنة، التي يستضيفها الأردن العام المقبل، في حفل الإطلاق لحملة الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة، الذي نظمه كل من برنامج "تكامل"-النوع الاجتماعي، المموّل من قبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ومنظمة الأمم المتحدة والسفارة الهولندية في عمان واللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة والاتحاد الأردني لكرة القدم، في سياق اهتمامها بتمكين المرأة الأردنية وتشجيع رياضة كرة القدم النسوية في المملكة.
وحضر الحفل الذي أقيم برعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة، يوم الاثنين الماضي في نادي أكاديمية عمان لكرة القدم، ممثلون عن الجهات المنظمة وحوالي 350 من الشباب والشابات وعائلاتهن وعدد من المعنيين برياضة كرة القدم.
وجاء تنظيم حفل الافتتاح دعما لمختلف نشاطات وفعاليات الحملة التي تسعى إلى تمكين المرأة، من خلال مجالات عدة ومنها الرياضة. وتضمنت الفعالية ثلاث مباريات ودية لكرة القدم، شاركت فيها 35 لاعبة أردنية من المنتخب الوطني لكرة القدم للسيدات والمنتخب الوطني تحت 17 سنة، أسهمت بتسليط الضوء على المواهب والطاقات الرياضية الكامنة لدى اللاعبات الأردنيات، ونشر الوعي حول تطور هذه اللعبة في المملكة. كذلك تم تركيب شاشة عرض ضخمة في الملعب، وتجهيز جناح خاص للتصوير لالتقاط الصور التذكارية والتعبير عن دعم المرأة والرياضة النسوية، كجزء من المشاركة في حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة.
وقالت المديرة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية، سمر نصار: "تأتي مشاركتنا في تنظيم هذه الفعالية في سياق حرصنا على بناء الشراكات الفاعلة والمستدامة مع مختلف الهيئات والمؤسسات، بهدف تحفيز دعم المجتمع لمسيرة تمكين المرأة الأردنية، وذلك في إطار الإرث الذي نسعى لأن تتركه استضافة الأردن لبطولة كأس العالم لكرة القدم للسيدات تحت 17 سنة العام المقبل. كذلك تتماشى هذه الحملة مع مساعينا لتحفيز مساهمة المجتمع المحلي في دعم الرياضة النسوية بجميع أشكالها ورفع شعبية كرة القدم النسوية وتفعيل مشاركة المرأة في الرياضات التنافسية، فضلا عن تشجيع الفتيات على ممارسة الرياضة باعتبارها وسيلة مثالية لتمكينهن، وطريقة مبتكرة للحد من عنف المجتمع ضد المرأة عموما".
وأوضح رئيس البعثة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن جيم برنهارد، أن مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي هي أولوية للوكالة الأميركية على المستوى الدولي. مفاخرا بعمل الوكالة الأميركية للتنمية في الأردن والشراكات التي يتم إنشاؤها وتطويرها بهدف رفع الوعي العام وتوحيد الجهود حول هذا الموضوع المهم. وقال برنهارت "الفعالية التي نشهدها اليوم ما هي الا دليل حي على التزام الأردن بتعزيز تمكين المرأة على المستويين الاقليمي والدولي. هذه الفعالية هي وسيلة لتمكين النساء، والوصول بسهولة الى أماكن عامة آمنة، والقدرة على المساهمة الفاعلة في المجتمع".
وتستمر فعاليات حملة الـ16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة حتى 10 كانون الأول (ديسمبر) المقبل؛ حيث تعد هذه الأيام الستة عشر تذكيرا بأن للعنف ضد المرأة آثارا اجتماعية واقتصادية عميقة على أفراد المجتمع كافة. وستسلط الحملة الضوء هذا العام على 16 قضية تتعلق بالعنف ضد المرأة، وستغطي فعالياتها أكثر من 125 موقعا في كل من محافظات إربد والزرقاء وعجلون وجرش والمفرق. وتتضمن هذه الفعاليات عددا من المسابقات الرياضية النسوية والندوات الموجهة للمجتمع حول العنف ضد المرأة، إلى جانب فعالية فنية إبداعية وجلسة عصف ذهني للمؤسسات غير الحكومية حول الحوار الاجتماعي بين أفراد المجتمع وحملات التوعية والإرشاد، وستختتم الحملة بمسابقة شعر "المحكي مع تكامل".

التعليق