أهالي البلدة ينتفضون ضد مروجيها.. ونشطاء يتلقون تهديدات لدورهم بمكافحة الآفة

تفيكك مصنعين بدائيين لمادة "الجوكر" المخدرة في سحاب

تم نشره في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من عملية إتلاف كمية كبيرة من المخدرات في أحد مصانع الإسمنت الأسبوع الماضي-(أرشيفية)

موفق كمال

عمان- تعرض عدد من ناشطي المجتمع المحلي بجنوب عمان، لـ"اعتداءات وتهديدات"، بعد تدشينهم أخيرا لحملة توعوية لمكافحة آفة المخدرات، وذلك في أعقاب حملة أمنية، نفذتها إدارة مكافحة المخدرات، استهدفت فيها مصنعين "بدائيين" لتصنيع مادة الجوكر (الحشيش الصناعي) في مدينة سحاب.
وحسب هؤلاء النشطاء، فقد أطلقت عدة عيارات نارية، من قبل مجهولين، على منزل رئيس بلدية سحاب عباس المحارمة، ومركبته الخاصة وسيارة للبلدية. كما تسببت حملة توعوية ومؤتمر شعبي للتوعية بخطر آفة المخدرات، نفذها ناشطون من المجتمع المحلي في المدينة، لتعرضهم لاعتداءات وتهديدات عبر الهاتف، يرجح أن وراءها "مروجي مواد مخدرة" في المنطقة، او من قبل مقربين منهم.
كما تعرضت مركبة خطيب مسجد بمنطقة الموقر للتحطيم والاعتداء، إثر خطبة الجمعة الماضية، التي خصصها لمهاجمة المخدرات ومروجيها.
المحارمة أكد لـ"الغد" أنه سيواصل حملته التوعوية ضد آفة المخدرات "مهما كلف الثمن"، وقال إن الأفعال الخارجة عن القانون لن تثنيه عن القيام بواجبه تجاه الأردن وتجاه أبناء مدينته سحاب.
وأشار إلى أنه أبلغ الاجهزة الأمنية بالحادث، لافتا إلى أنه قبل وقوع الحادثة تعرض لتهديدات عبر الهاتف النقال، من قبل مجموعة أشخاص، يتهمونه فيها أنه وراء وقوع ابنائهم في قبضة العدالة.
بدوره، قال الناطق الإعلامي لمديرية الأمن العام المقدم عامر السرطاوي إن المديرية "تلقت شكوى من رئيس بلدية سحاب وان التحقيق جار في ملابسات الشكوى".
فيما قال مدير مؤسسة إعمار سحاب المهندس احمد الحسينات، إنه تم عقد مؤتمر للتوعية من آفة المخدرات، فيما سيعقد مؤتمر آخر، الأحد المقبل في مؤسسة إعمار سحاب، لوضع توصيات وخطوات عملية لمكافحة هذه الظاهرة، وتحديدا مادة "الجوكر"، التي "تعتبر أكثر انتشارا لسهولة تصنيعها وترويجها بين المراهقين".
وذكر مصدر مطلع أن مركبة خطيب أحد المساجد، في منطقة ضمن لواء الموقر، "تعرضت للتحطيم والاعتداء" قبل أيام، ناهيك عن تلقيه تهديدات بسبب خطبة الجمعة التي خصصها لمهاجمة المخدرات، وما تشكله من خطر على الانسان والمجتمع.
وقال مصدر أمني موثوق لـ"الغد"، إن مادة "الجوكر" المخدرة هي "صناعة محلية، ولكنها تنتشر في مختلف دول العالم". ولفت إلى أن هذه المادة "وللأسف غير مدرجة ضمن قائمة العقاقير المخدرة، لكن قمنا بإدراجها مؤخرا ضمن لائحة أنواع المخدرات".
وتحتوي مادة الجوكر على "مواد طيارة، اضافة الى مواد كيماوية وسامة وأعشاب"، ويؤدي تعاطيها إلى تلف خلايا الدماغ، ومن ثم الجنون، ناهيك عن تسمم الدم وأمراض أخرى خطيرة. ويطلق على هذه الخلطة اسم "الجوكر" دوليا، لكنها غير مدرجة في سجلات العقاقير المخدرة، باستثناء بلدين، هما الاردن والامارات العربية المتحدة، بحسب المصدر.
ووفق ذات المصدر، فإن الحملة، التي نفذتها إدارة مكافحة المخدرات جنوب عمان، أثمرت عن القبض على 13 متهما، بتجارة وترويج المخدرات بشكل عام. وقال إن "هناك حملة أمنية أخرى، سيتم تنفيذها في سحاب لاحقا".
وأشار المصدر إلى أن هناك "اهتماما من قبل أهالي سحاب بمكافحة هذه الآفة الخطيرة".

mufa.kamal@alghad.jo

التعليق