الملك يعبر عن تقديره للحكومة الكندية لدعمها اللاجئين السوريين

تم نشره في الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 04:55 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني - (أرشيفية)

عمان – الغد- بحث جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال استقباله، اليوم الأحد، وفدا وزاريا كنديا، سبل دعم المجتمع الدولي لجهود الأردن في تحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين.
وتناول جلالته، خلال لقائه الوفد الكندي الذي ضم وزير الدفاع، هارجيت ساجان، ووزير الهجرة واللاجئين والجنسية، جون ماكلوم، ووزيرة الصحة جين فيلبوت، الأعباء التي يتحملها الأردن جراء اسضافته 4ر1 مليون لاجىء سوري على أراضيه، وتقديم الخدمات الأساسية والإغاثية لهم.
وأعرب جلالته خلال اللقاء، الذي جرى في الديوان الملكي الهاشمي، وحضره سمو الأمير فيصل بن الحسين، عن تقدير الأردن للدعم الذي تقدمه الحكومة الكندية للمملكة، خصوصا في مجال استضافة اللاجئين السوريين، وبما يمكنها من الاستمرار في القيام بدورها الإنساني تجاههم.
وتم خلال اللقاء، استعراض مجمل التطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية، خصوصا الجهود المبذولة للتصدي للإرهاب والتطرف، وضرورة التعامل مع هذا الخطر ضمن نهج تشاركي واستراتيجية شمولية.
كما جرى بحث سبل تعزيز العلاقات الأردنية الكندية، والبناء على نتائج زيارة جلالة الملك منتصف العام الجاري إلى كندا ولقائه كبار المسؤولين فيها، وبما يسهم في تمتين أواصر التعاون في مختلف المجالات.
من جهتم، أعرب الوزراء الكنديون عن تقدير بلدهم لجهود جلالة الملك في تطويرالعلاقات الأردنية الكندية، ودور الأردن، بقيادة جلالته، في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.
وأشادوا بتعامل الأردن مع أزمة اللاجئين السوريين، رغم التحديات الاقتصادية التي تواجهها المملكة، مؤكدين استمرار كندا في دعم الأردن لمساعدته في تحمل هذه الاعباء.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزير الداخلية، والسفير الكندي في عمان.
يشار إلى أن الحكومة الكندية أعلنت سابقا عن نيتها استقبال 25 ألف لاجىء سوري من الأردن ولبنان وتركيا، بالتنسيق مع مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ومن اللاجئين المسجلين لدى حكومات هذه الدول.

التعليق