شباب يروون رحلتهم في العمل التطوعي مع "رواد التنمية 2015"

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • جانب من حفل مؤسسة “رواد للتنمية" بمناسبة تخريج الدفعة العاشرة من مستفيدي المنح التعليمية 2015 - (من المصدر)

منى أبو صبح

عمان- “روح-واقعية- أكثر-دافعية" كلمات أربع استلهم الطالب عبدالله اللالا أحد خريجي “رواد التنمية" بداية حروفها من كلمة “رواد"، ملخصا تجربته الغنية مع المؤسسة منذ التحاقه بها.
في تلك الكلمات اختصر اللالا مشواره، معبرا عن مدى الاستفادة التي خبرها في العمل التطوعي، خلال الحفل الذي أقامته مؤسسة “رواد للتنمية" أول من أمس تحت شعار “عمرها- عشر سنوات من العمل مع الشباب" بمناسبة تخريج الدفعة العاشرة من مستفيدي المنح التعليمية 2015، وذلك في مركز هيا الثقافي.
وسادت أجواء الفرح والطاقة الإيجابية الحفل الذي ضم 52 طالبا وطالبة من مستفيدي “صندوق منح مصعب خورما لتعليم وتمكين الشباب" في جبل النظيف في عمان و"صندوق منح رواد الطفيلة" و"صندوق منح رواد البيضا"، الذين أكملوا بنجاح دراساتهم في الجامعات والكليات الأردنية لهذا العام.
هؤلاء الشباب حصلوا على منح دراسية في الجامعات والكليات، مقابل تقديمهم لأربع ساعات من الخدمة المجتمعية أسبوعيا.
ومنذ بداية العام الحالي، أتاحت “رواد" الفرصة أمام 955 شابا وشابة للالتحاق بهذه المنح، وتوفر المؤسسة الدعم السنوي لـ450 شابا وشابة في كل من الأردن ولبنان ومصر وفلسطين، والذين بدورهم يقدمون ما مجموعه 84.600 ساعة في خدمة المجتمع في أحيائهم السكنية ومدارسهم والمراكز المجتمعية التابعة لـ"رواد".
وانطلقت فعاليات الحفل بجلسة إرشاد مهني ووظيفي أدارتها شركة الاستشارات “بيتر بيزنس Better Business"؛ حيث تمّ خلالها تعريف الخريجين بممارسات الأعمال، إلى جانب تقديم الاستشارات فيما يتعلق بتحقيق النجاح في مجال الأعمال.
وفي كلمة المديرة الإقليمية للمؤسسة ومديرة البرامج سمر دودين في “رواد التنمية"، أكدت قائلة “نقف اليوم على عتبة 10 سنوات من رحلة التمكين والتعلم مع الشباب ومن أجلهم.. نحن محكومون بالأمل.. نجتمع اليوم لنكرم جهد أعوام من العمل مع شبابنا المستفيدين من منحة صندوق مصعب خورما في عمان ومنحنا في رواد التنمية في الطفيلة والبيضا".
وتضيف “في رواد نعمل من خلال برامجنا الثقافية مع الشباب من أجل ثلاثية الحق والخير والجمال، نصمم العمل ليكون تجربة عميقة في فهم الذات والآخر، ونيسر للشباب فرص الانخراط في تعلم متنوع، يبدأ بخدمة الحي والأطفال وينتهي بالعمل على مبادرات ومشاريع منتجة وملهمة في المدارس والبيت والفضاءات الإبداعية الآمنة، الأساس في كل هذا هو الإيمان المطلق بالخير الكامن في شبابنا الأردنيين والعرب وبأهمية وقدسية العمل معهم بتشارك واحترام لقيمة الإنسان في كل مكان".
وتوجهت دودين بالشكر للموجودين والغائبين في الحفل، الذين يسهمون بوقتهم ومالهم ومواردهم وحكمتهم وفكرهم.
من جهته، أكد الريادي فادي غندور رئيس مجلس الإدارة في “رواد" ومؤسس شركة “أرامكس" العالمية الرائدة في القطاع اللوجستي، هدف الرواد الواضح وهو توظيف أدوات الريادة والقدرات الخلاقة لتعزيز الموارد ودعم الكفاءات الشبابية في سبيل خدمة المجتمع وللنهوض به، ولدحض حالة عدم التكافؤ الاجتماعي في العالم العربي من أجل المساهمة في تحقيق العدالة والمساواة.
وتحدث عدد من خريجي الأعوام السابقة عن تجاربهم مع “رواد" من خلال فقرة مؤثرة ألقت الضوء على مسيرة عشرة أعوام من الجهود التي بذلتها المؤسسة.
كذلك تضمن الحفل عرضاً قدمته مسؤولة برنامج تمكين الشباب رهف أبو ضحى، قامت خلاله بإبراز أهم الإنجازات المتحققة خلال رحلة تمكين الشباب والشابات، والتي تشمل عملهم في خدمة المجتمع ومشاركتهم في البرنامج الإثرائي بمكوناته الثقافية والريادية والأعمال، بالإضافة إلى المبادرات التي يقودها الشباب والتي تسهم في إعدادهم لمواجهة مختلف المجالات الشخصية والمهنية المستقبلية.
وإلى جانب كلمات الخريجين، تم عرض فيلم قصير عن خريجي “صندوق منح مصعب خورما لتعليم وتمكين الشباب" وتجاربهم في ميدان العمل بعد التخرج.
أما المتطوعة عايشة العمارين من منطقة البيضا، فقدمت أبياتا من الشعر النبطي نقلت من خلالها تجربتها وعملها مع “رواد" في تمكين الشباب بالمهارات والخبرات اللازمة بأن يكونوا أفرادا فاعلين في تغيير مجتمعاتهم، وهذا ما حققته بتعاملها مع أبناء منطقتها في البيضا.
وروت دانيا الفريجات من الطفيلة أيضا تجربتها من خلال المبادرات الشبابية التي شاركت وعملت بها مع “رواد"، وهي أحد برنامج تمكين الشباب للمؤسسة.
كما تضمن الحفل تقديم عرض حول التطورات التي يشهدها “نادي خريجي روّاد"، الذي تم تأسيسه بهدف مساعدة المستفيدين من المنح في بناء علاقات مستدامة مع زملائهم الخريجين.
وبالإضافة إلى ما سبق، يوفر النادي الفرص للخريجين للتشبيك المهني والتعلم المستمر مدى الحياة. واختتم الحفل بتوزيع شهادات التقدير على 52 خريجاً وخريجة إلى جانب 20 متطوعاً ومتطوعة متميزين في مؤسسة “روّاد"، وذلك تقديراً لعملهم الاستثنائي في خدمة المجتمع والتطوع.

muna.abusubeh@alghad.jo

التعليق